تاريخ

فرنسا تقر بإقامة «نظام» تعذيب خلال حرب الجزائر

أقر الرئيس ايمانويل ماكرون أمس بأن فرنسا أقامت خلال حرب الجزائر (1954-1962) «نظاماً» أُستخدم فيه «التعذيب» وأدى خصوصاً إلى وفاة المعارض الشيوعي موريس أودان وسلم ماكرون أرملة موريس أودان بياناً أعلن فيه «فتح الأرشيف المتعلق بقضايا اختفاء مدنيين وعسكريين من فرنسيين وجزائريين».

وأوقف موريس أودان (25 عاماً)، الناشط الشيوعي المؤيد لاستقلال الجزائر، بأيدي مظليين عام 1957 بعد الاشتباه بأنه يؤوي أفراداً ينتمون إلى الخلية المسلحة للحزب الشيوعي الجزائري، حيث تعرض للتعذيب مراراً. وبعد عشرة أيام، تبلغت زوجته جوزيت رسمياً بأن زوجها فر خلال عملية نقله. واستمر تبني هذه الرواية حتى أكد الرئيس الفرنسي السابق فرنسوا هولاند في 2014 أن «أودان قضى خلال اعتقاله».

تعليقات

تعليقات