التحالف يرصد ارتكاب الميليشيا أعمالا تخريبية بعد هزائمها المتلاحقة

المقاومة اليمنية تسيطر على منطقة «الكيلو 10» بالحديدة

قوات من التحالف والشرعية على جبهة القتال في الحديدة | إي.بي.أيه

سيطرت قوات المقاومة اليمنية المشتركة وعلى رأسها ألوية العمالقة على منطقة «الكيلو 10» وتمكنت من قطع جميع خطوط إمداد الحوثيين إلى «الكيلو 16» بمحافظة الحديدة وسط تكبد الميليشيا خسائر كبيرة وسقوط العشرات منهم ما بين قتيل وجريح وأسر عدد كبير منهم في عملية عسكرية مباغتة ونوعية أربكت عناصر الميليشيا وأنهكت قدراتهم العسكرية، فيما لجأت الميليشيا إلى ارتكاب جرائم خلال هزيمتها، من بينها زرع كميات كبيرة من الألغام على طريق صنعاء وإضرام النار بالقرب من مستودعات إغاثية دولية.

وأطلقت قوات المقاومة اليمنية المشتركة مدعومة من قوات التحالف العربي عملية عسكرية واسعة باتجاه «الكيلو 16» من المحور الشرقي لمديرية الدريهمي مزودة بعتاد وآليات عسكرية نوعية تم تجهيزها وفق خطط مدروسة ومحكمة.

انهيار الميليشيا

وشهدت عناصر ميليشيا الحوثي الموالية لإيران انهيارات وهزائم متتالية أمام تقدم قوات التحالف والمقاومة اليمنية في جبهة الحديدة على إثر عملية مباغتة تجاه «الكيلو 16» الاستراتيجي الذي يربط صنعاء بمحافظة الحديدة ويعتبر خط إمداد رئيسي للميليشيا الحوثية.

ويأتي ذلك بعد عملية عسكرية مباغتة ونوعية أربكت عناصر الميليشيا وأنهكت قدراتهم العسكرية، بدعم وإسناد من قوات التحالف العربي، سيطرت خلالها على طريقين رئيسيين قرب مدينة الحديدة غرب اليمن، وسيطرت قوات ألوية العمالقة العاملة ضمن قوات المقاومة اليمنية المشتركة على مساحات واسعة تقع بين مديرية الدريهمي و«الكيلو 16» منها وادي القعوم ووادي المشاغنة وقرية الجريبة السفلى وقرية الجريبة العليا وقرية الزعفران وقرية المكمانيا التي يمر منها خط «الكيلو 10» الذي تمت السيطرة عليه بالكامل، ونجحت في فصل المديريات الجنوبية التابعة لمحافظة الحديدة عن المديريات الشمالية كمديريات زبيد والتحيتا والدريمهي وبيت الفقيه والمنصورية مع تضييق الخناق على مسلحي الميليشيا الحوثية المتمركزة داخل مدينة الحديدة.

محاصرة الحوثيين

وقال ركن عمليات ألوية العمالقة العقيد احمد قايد الصبيحي إن قوات الجيش الوطني تمكنت من قطع خط صنعاء - الحديدة.

وأكد الصبيحي أن فرحة عارمة وسط الأهالي في منطقة «الكيلو 16» وقد استقبلوا قوات الجيش الوطني بحفاوة وترحيب مكبرين بالنصر، مؤكداً أن فرحة المواطنين بالتحرير وطرد ميليشيا الحوثي الانقلابية من منطقتهم زاد في رفع معنويات أبطال الجيش الوطني.

في السياق.. أكد مصدر ميداني مصرع القيادي الحوثي «أبو تمام» مشرف الحوثيين في «الكيلو 16» بغارة للطيران على جولة «الكيلو 16» صباح أمس. واعترف الناطق الرسمي باسم ميليشيا الحوثي، بهزيمة الميليشيا في الحديدة.

تخريب حوثي وعقب الهزيمة النكراء، اتخذت ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران، موظفي أحد المصانع في مجمع المصانع شرق مدينة الحديدة دروعا بشرية أمام غارات التحالف العربي، وفقا للمشهد اليمني.

كما رصدت قوات التحالف ارتكاب ميليشيا الحوثي الموالية لإيران عددا من الأعمال التخريبية في منطقة «الكيلو 16» بمحافظة الحديدة عبر إقدام عناصرها على زرع كميات كبيرة من الألغام الأرضية على الطريق الاستراتيجي الرابط بين صنعاء و مدينة الحديدة وإضرام النار في أعداد كبيرة من إطارات السيارات بالقرب من مستودعات تابعة لمنظمات إغاثية دولية وذلك بعد هزائمها المتلاحقة بجبهة الحديدة في محاولات يائسة من عناصرها لإعاقة تقدم قوات المقاومة اليمنية المشتركة وعلى رأسها ألوية العمالقة.

كما رصدت تفجير عناصر ميليشيا الحوثي الإجرامية بوابة رئيسية تقع على طريق «الكيلو 16» الذي يعد أهم منفذ تمر عبره التعزيزات العسكرية لمسلحي الحوثي ومن شأن السيطرة الكاملة عليه قطع أهم خطوط إمداد الميليشيات المتمترسة داخل مدينة الحديدة وتضييق الخناق على عناصرها المنهارة.

معارك

سقط قتلى وجرحى من عناصر ميليشيا الحوثي الانقلابية، أمس، في معارك وقصف مدفعي لقوات الجيش الوطني وغارات لمقاتلات التحالف العربي بمديرية باقم شمالي غرب محافظة صعدة.

وقال قائد اللواء 102 قوات خاصة العميد ياسر الحارثي، إن مجموعة من عناصر ميليشيا الحوثي الانقلابية حاولت التسلل إلى مواقع للجيش في ميسرة جبهة باقم، إلا أن أبطال الجيش الوطني أفشلوا المحاولة.

تعليقات

تعليقات