مقتل وإصابة 60 شخصاً حصيلة القصف الإيراني

أعلن قائم مقام قضاء «كويسنجق» التابع لمحافظة أربيل حاكم طارق حيدر، أمس، مقتل وإصابة نحو 60 شخصاً بالقصف الصاروخي الإيراني الذي استهدف مقرات الحزبين الكردستانيين المعارضين للنظام الإيراني.

وقال حيدر في مؤتمر صحفي مشترك مع المسؤولين الأمنيين في القضاء، إن سبعة صواريخ سقطت على القضاء، السبت الماضي، مبيناً أن ذلك القصف أسفر عن مقتل 15 شخصاً، وإصابة 42 آخرين بجروح، غالبيتهم غادروا المستشفيات بعد أن تلقوا العلاج اللازم.

وأضاف حيدر أن القائم مقامية بالتنسيق مع الحكومة المحلية في أربيل، وحكومة إقليم كردستان، أعدت مخيمات للمتضررين من الحادث، مشيراً إلى أن المخاوف لا تزال مستمرة من تكرار هجمات مماثلة، لافتاً إلى أن شدة القصف والصوت المنبعث منه أحدث هلعاً لدى السكان في القضاء.

وكانت القوات الإيرانية قد قصفت مقر الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني «حدكا» في قضاء كويسنجق، ما أسفر عن مقتل وإصابة العشرات من أعضاء وأنصار الحزب أثناء اجتماع لقيادة الحزب.

من جهته، كشف عضو اللجنة المركزية لمنظمة كردستان والحزب الشيوعي الإيراني «فرهاد شعباني»، أن إيران قامت بنصب منصات للصواريخ قرب مدينة حلبجة، مشيراً إلى أنها هددت بقصف مقرات الحزب.

ونقلت وسائل إعلامية كردية عن «شعباني» أن إيران وضعت منصات للصواريخ في «جبل سورين» قرب مدينة حلبجة بمحافظة السليمانية التابعة لإقليم كردستان، مشيراً إلى أن القوات الإيرانية تعسكر على الجبل مع منصات الصواريخ.

تعليقات

تعليقات