الحكومة الفلسطينية ترحب بقرارات «الوزاري العربي»

رحب مجلس الوزراء الفلسطيني، خلال اجتماعه الأسبوعي أمس، بالقرارات الصادرة في ختام أعمال الدورة (150) على مستوى وزراء الخارجية العرب، الذين أعربوا عن تأييدهم ودعمهم لخطة تحقيق السلام التي قدمها الرئيس محمود عباس في مجلس الأمن، ورفض أي ضغوط مالية أو سياسية تمارس على القيادة الفلسطينية، وأكدوا على التفويض الممنوح للأونروا ورفض وإدانة محاولات إنهاء أو تقليص دورها، وضرورة استمرارها بتحمّل مسؤولياتها في تقديم الخدمات للاجئين الفلسطينيين، ودعوا إلى تفعيل شبكة الأمان المالية العربية بأسرع وقت لمواجهة الضغوط والأزمات المالية التي تتعرّض لها فلسطين، وتنفيذ قرار قمة عمان بشأن زيادة رأس مال صندوقي الأقصى والقدس ودعم موازنة دولة فلسطين.

تعليقات

تعليقات