حنيف القاسم: التعاون بين بلدان الجنوب يحقق الاستقرار في العالم

قال رئيس مركز جنيف لحقوق الإنسان والحوار العالمي، الدكتور حنيف القاسم، إن تعزيز التعاون بين بلدان الجنوب يشكل عنصراً رئيسياً في إطار مواجهة عدم الاستقرار والنزاع المسلح، وكذلك يسهم في تحقيق السلام والاستقرار عالمياً.

وأضاف القاسم في تصريحات أمس، بمناسبة اليوم العالمي للتعاون فيما بين دول الجنوب، أن تعزيز التعاون فيما بين بلدان الجنوب في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية والفنية، وكذلك السعي نحو توحيد المواقف المتعلقة بقضايا حقوق الإنسان في المحافل الدولية، سيعمل على تطوير قدرات البلدان النامية على تحقيق أهداف ومقاصد خطة التنمية المستدامة لعام 2030 التابعة للأمم المتحدة، مشيراً إلى أن ذلك التعاون ضروري لتحويل الصراع إلى تعاون وتكامل ومعالجة القضايا العالمية التي تتطلب استجابة منسّقة من بعض البلدان في الجنوب.

وأكد أن التعاون الاقتصادي والتجارة بين بلدان الجنوب يعتبر بمثابة أدوات لتعزيز تكامل اقتصادي أكبر وتحقيق التطلعات المشتركة. وينبغي أن يتحقق هذا التعاون كي يشمل مجال سياسات حقوق الإنسان المتعددة الأطراف للتأكد من أن القيم العالمية تسود على عمليات التسييس خاصة في محافل الأمم المتحدة.

تعليقات

تعليقات