مجلس الوزراء اليمني: لن تتمكن إيران بعد اليوم من تنفيذ أوهامها

أكد مجلس الوزراء اليمني أن إيران لن تتمكن بعد اليوم من تنفيذ أوهامها الإمبراطورية، مشيراً إلى أن الانتصارات في صعدة والساحل الغربي تأتي ضمن الدفاع عن عروبة اليمن والأمن القومي.

وقال مجلس الوزراء اليمني، خلال اجتماع له امس، إن إيران لا يمكن لها اليوم وعبر ميليشيا الحوثي الانقلابية، هدم وتخريب اليمن، لتنفيذ أوهام الإمبراطورية التي عفا عليها الزمن، وإنه قد حان الوقت ليفيقوا من أوهامهم وسرابهم الخادع.

وأشاد المجلس بالانتصارات الكبيرة التي حققها الجيش الوطني والمقاومة في محافظة صعدة، معقل الميليشيا الإيرانية، والتقدم الذي أحرزته نحو معقل زعيم الميليشيا المتمردة في منطقة مران. كما أشاد المجلس بالبطولات الملحمية التي تسطّرها قوات الجيش في الساحل الغربي، والتقدم نحو مدينة الحديدة ومينائها الاستراتيجي، من أجل استعادة السيطرة على المدينة، وإنقاذ المدنيين الذين يكتوون بنيران الميليشيا التي أذاقتهم صنوف من الانتهاكات والتعذيب، سواء بالقصف، أو بالقتل، أو نهب المساعدات الإغاثية.

واعتبر المجلس أن هذه الانتصارات العظيمة تأتي ضمن الدفاع عن عروبة اليمن وكرامة أبنائه، وحماية أمن الخليج والمنطقة العربية، والملاحة الدولية.

وأجمع المجلس على أن تلك المكاسب العسكرية، تؤكد أن هدف اليمنيين وغايتهم قد اقترب تحقيقه، والمتمثل في استئصال أخطر مشروع إيراني توسعي، يهدّد حاضر ومستقبل العروبة في موطنها الأصيل اليمن، وشعبها الأبي والحر، الرافض لاستخدام الطائفية والكهنوتية، والأفكار الإيرانية الدخيلة.

وحضّ المجلس على توحيد القيادة العسكرية تحت راية القائد الأعلى للقوات المسلحة والأمن، الرئيس عبدربه منصور هادي، وتصحيح الأخطاء من أجل التقدم في سبيل استعادة مؤسسات الدولة وإنهاء الانقلاب.

مجلس الوزراء اليمني ثمّن الدور المحوري الهام الذي تقوم به دول التحالف العربي، وقواتها المرابطة في مختلف المناطق المحررة، في إطار دعمها ومساندتها لليمن وشرعيتها الدستورية، والتي قدمت من أجل ذلك وفي سبيله، التضحيات الجسام لوأد المشروع الحوثي الإيراني الفارسي في اليمن والمنطقة.

وفي الاجتماع، قدم رئيس هيئة الأركان العامة اللواء طاهر العقيلي شرحاً مفصّلاً عن طبيعة وسير المعارك في الجبهات المختلفة، والسيطرة الميدانية في جبهات الساحل الغربي وصعدة وميدي والبيضاء، والمكاسب العسكرية التي حققها الجيش، والدعم اللوجستي من قيادة التحالف.

واستعرض رئيس الأركان نتائج زياراته الميدانية للمنطقة العسكرية الأولى في سيئون، والمنطقة العسكرية الثانية في المكلا، والمهرة، وكذلك زيارته للعاصمة المؤقتة عدن واجتماعه مع قائد القيادة المركزية الأميركية الوسطى الجنرال جوزيف فوتيل.

تعليقات

تعليقات