«العمالقة» تقترب من قطع طريق الحديدة صنعاء

تمكنت ألوية العمالقة وبإسناد من قوات ومقاتلات التحالف العربي من التقدم في شرق مدينة الحديدة، وباتت على بعد خطوة من إغلاق الطريق الذي يربط مدينة وميناء الحديدة بالعاصمة صنعاء وبقية المحافظات الواقعة إلى الوسط والجنوب، وذلك في اليوم الثاني من عملية عسكرية واسعة بدأتها القوات للزحف نحو مركز مدينة الحديدة، فيما ضاعفت ميليشيا الحوثي الإيرانية من نقاط التفتيش والحواجز في أحياء المدينة، مع سقوط العشرات من عناصرهم في المعارك.

وأعلنت ألوية العمالقة، في بيان فجر أمس، أنها باتت على مرمى حجر من مركز مدينة الحديدة. وأشار البيان، إلى أن تحرير منطقة «كيلو 16» سيقطع طريق إمداد الميليشيا الأخير في الساحل الغربي بشكل عام، ومدينة الحديدة بشكل خاص.

وأكّدت أنها نجحت في الساعات الماضية بالسيطرة نارياً على هذا الطريق، تحت غطاء من طائرات التحالف العربي.

وذكرت مصادر عسكرية أن ألوية العمالقة سيطرت على منطقة كيلو 10، وأنها باتت على بعد أمتار من إغلاق الطريق المؤدي من مدينة وميناء الحديدة إلى صنعاء ومحافظات ذمار وريمة وإب وتعز، حيث تدور معارك مع ميليشيا الحوثي في المنطقة المؤدية إلى كيلو 16 المدخل الأهم لمدينة الحديدة ومينائها.

تعزيزات كبيرة

ووفقاً للمصادر، فإن ألوية العمالقة تمركزت في المزارع القريبة من طريق كيلو 10، وقرب مصنع صوامع الغلال وأن تعزيزات كبيرة وصلت إلى المكان لإسناد هذه القوات في هجومها على مواقع الميليشيا الإيرانية، فيما أرسلت الميليشيا تعزيزات كبيرة إلى الجبهة التي تتمركز فيها بهدف إعاقة تقدم «العمالقة» المواكبة بإسناد من مروحيات الأباتشي التابعة للتحالف، والتي تمكنت من اصطياد العشرات من عناصر الميليشيا وعدد من الآليات التي تم إخفاؤها بين المزارع.

وتحتدم المعارك الضارية في 5 محاور قتالية في أطراف الحديدة، بين القوات المشتركة بإسناد من مروحيات التحالف، وميليشيا الحوثي التي تحاول تعزيز صفوفها في منطقة «كيلو 16» إلى جانب مواصلة إطلاق القذائف من بين الأحياء السكنية داخل مدينة الحديدة نحو المطار الدولي.

تأمين الممرات

وقتل 73 عنصراً من الميليشيا الحوثية التابعة لإيران في الساعات الأخيرة في معارك الحديدة. وقالت مصادر محلية إن 73 حوثياً قتلوا وأصيب العشرات بجروح خلال تقدّم قوات الشرعية في الحديدة.وأوضحت مصادر عسكرية بالساحل الغربي، أن قوات العمالقة تحقق تقدماً على حدود المدينة، بهدف تطويق أحيائها، وتتحاشى أي أضرار مدنية، حيث توغلت عبر الخط الإسفلتي صوب جامعة الحديدة، تزامناً مع تمشيط المدفعي والجوي وصولاً إلى دك ثكنات الميليشيا على امتداد كورنيش الحديدة. وعلى الجانب الإنساني، قامت ألوية العمالقة بتأمين ممرات لخروج المدنيين من القرى والبلدات القريبة من محيط المعارك، إلى مخيمات خاصة تم تجهيزها من جانب قوات التحالف العربي.

وقالت مصادر محلية إنه تم تأمين خروج عشرات الأسر من مناطق كيلو 10 وكيلو 16 إلى مخيمات مخصصة لهم.

في الأثناء، سيطرت قوات الشرعية على مواقع جديدة في محافظة صعدة، المعقل الرئيس لميليشيا الحوثي الإيرانية. وذكرت مصادر عسكرية أن الجيش اليمني ‬⁩وبدعم من مقاتلات التحالف واصل التقدم في جبهة كتاف شرقي محافظة صعدة وحرر مرتفعات «الرملية» وجزءاً من جبال «أضيق» في محور البقع بمديرية ⁧‫كتاف‬⁩، كما تم تدمير عديد من الآليات والأسلحة.

تعليقات

تعليقات