تركيا تحشد على الحدود

النظام يقصف إدلب بـ60 «متفجرة» قبيل انتهاء المهلة

لمشاهدة الغرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا

 

قصفت قوات النظام السوري إدلب بـ60 برميلاً متفجراً على بلدة الهبيط ومحيطها في ريف إدلب الجنوبي، ما تسبب في مقتل طفلة وإصابة ستة أشخاص، بالتزامن مع شن سلاح الطيران الروسي أكثر من عشر غارات على بلدة اللطامنة في ريف حماة الشمالي الغربي المجاور لإدلب، استهدفت بشكل خاص مقرات تابعة للفصائل المسلحة، قبيل انتهاء المهلة التي حدّدها النظام لخروج الفصائل المسلحة من المدينة اليوم.

في الأثناء، أرسلت تركيا المزيد من آلياتها العسكرية على الحدود المتاخمة لإدلب، في وقت جدّدت روسيا غاراتها على المدينة، ما سرّع وتيرة حركة نزوح المدنيين.

وأفاد ناشطون سوريون بأن تركيا نقلت مئات الجنود إلى الحدود السورية التركية على معبر باب الهوى، فيما أفادت مصادر متطابقة بأن مروحيات عسكرية تركية نقلت 1800 جندي مع ضباط إلى النقطة العسكرية التابعة لإدارة الجندرما مقابل مطار هاتاي، استعداداً لنقلهم إلى الحدود السورية التركية.

 

لمتابعة التفاصيل اقرأ أيضاً:

ـــ غارات متجددة على إدلب وتركيا تعزز قواتها على الحدود

تعليقات

تعليقات