الصدر يحدد 7 شروط لإنهاء الأزمة

«الحشد» يرهب البصرة

أحد مواكب ميليشيا الحشد تجوب البصرة خلال حظر التجوال | رويترز

أعادت الحكومة العراقية برئاسة حيدر العبادي، أمس، فرض حظر التجوال في البصرة، بعد 4 أيام من إلغائه قبل أن تعود وترفعه ليلاً. ورغم الحظر رفضت ميليشيا الحشد الامتثال لقرار الحكومة، وانتشرت في شوارع المدينة خلال مدة سريان الحظر، ناشرة الذعر والإرهاب بين أهالي المدينة، بالتزامن مع انعقاد الجلسة الاستثنائية للبرلمان لبحث احتجاجات محافظة البصرة، بحضور العبادي، والوزراء المعنيين.

ورفضت ميليشيا الحشد الامتثال لقرار الحظر، وكثّفت من انتشارها في المدينة عقب سريان الحظر مباشرة، ما أصاب الأهالي بالهلع، لا سيما بعد صدور بيان من الحشد رداً على حرق مقار تابعة له، واحتجاز المحتجين مصابي الحشد في المستشفيات.

وأصدر زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، بياناً حدد فيه شروط حل أزمة المحافظة ورفع معاناة أهلها بحلول وصفَها بالآنية والمستقبلية. وقال الصدر في بيانه إنه في حال عدم توصل مجلس النواب إلى حلول جذرية وفاعلة فيما يخص حل مشكلات أبسط مقومات الحياة من توفير المياه الصالحة للشرب والصحة والكهرباء وتوفير فرص العمل، فإنه يجب اللجوء إلى المرحلة الثانية من الخطة.

وأوضح أنه على الحكومة تشكيل لجان نزيهة للبدء بتنفيذ المشاريع الخدمية فوراً، وإبعاد الفاسدين. وحدد 45 يوماً لإنهاء كل الاحتياجات الآنية، وتشكيل خلية أمنية لحماية البصرة وفرض الأمن فيها بأسرع وقت، ليكون الأهالي بمأمن من التدخلات الخارجية والداخلية.

 

لمتابعة التفاصيل اقرأ أيضاً:

ـــ ميليشيا «الحشد» تخرق حظر التجوال في البصرة

تعليقات

تعليقات