استطلاع « البيان »: تدخلات إيران وراء احتجاجات البصرة

أظهرت استطلاعات للرأي أجرتها «البيان» على موقعها الإلكتروني، وعلى حسابيها في «تويتر» و«فيسبوك»، أن تدخلات إيران في الشأن الداخلي العراقي، وراء تفجر احتجاجات الغضب في البصرة، التي راح ضحيتها عشرات القتلى والجرحى، إذ أجمع 80% من المستطلعة آراؤهم على «تويتر»، 74% في «فيسبوك»، و33% على موقع الصحيفة أن هذه التدخلات فاقت عن حدها، وأدت إلى انفجار موجات الغضب، بينما رأى 20% على «تويتر» و26% على «فيسبوك»، و77% على موقع الصحيفة أن فساد الميليشيا السبب وراء هذه الاحتجاجات.

وبدوره قال الخبير الاستراتيجي، الدكتور أيمن أبورمان، إن أحداث البصرة ناجمة عن السياسات الإيرانية التي تعتمد على توزيع الخيرات على الأحزاب السياسية والميليشيا التابعة لها، ما نجم عنها تهميش العامة، وإنه على إيران النظر إلى هذه الاحتجاجات بعين الاعتبار وتستمع جيداً لرسالة الغضب.

وتابع: «المخرج يكون بحل المليشيات الطائفية التابعة إلى إيران وتوزيع الخيرات بعدالة للشعب، وكف يد إيران، وتوفير أبسط متطلبات الحياة الكريمة.

فيما أكد الكاتب الصحفي كمال زكارنة أن الاحتجاجات القائمة حالياً في البصرة تنطلق من نقص الخدمات في المياه والطاقة وضعف الرواتب وعدم استلام الموظفين لرواتبهم بشكل منتظم، لافتاً إلى أن هذه الحيثياث لها دور في تحريك الاحتجاجات، غير أن هذه الحركة أعمق وأكثر وعياً كونها تريد أن تخرج من عباءة المرجعية الدينية التي تسيطر عليها إيران.وأضافت: «هذه الاحتجاجات إذا استمرت ستشكل نواة لجميع المحافظات العراقية وتفتح الأبواب أمامها للانخراط في احتجاجات مماثلة تصب في الهدف نفسه، الذي قد يؤدي لاحقاً إلى تغيير الوجه السياسي في العراق بشكل كامل وشامل في العراق».

تعليقات

تعليقات