الإعدام لـ 75 قيادياً إخوانياً في قضية «فض رابعة»

قضت محكمة جنايات القاهرة، في جلستها المنعقدة أمس، وبإجماع الآراء بعد استطلاع رأي المفتي، بإعدام 75 من قيادات تنظيم الإخوان الإرهابي، لإدانتهم في قضية اعتصام رابعة المسلح، ومن بين أبرز المحكوم عليهم بالإعدام: عصام العريان، ومحمد البلتاجي وصفوت حجازي ووجدي غنيم وطارق الزمر، وتعود وقائع القضية إلى الفترة من 21 يونيو وحتى 14 أغسطس 2013، وأسندت النيابة فيها لـ739 متهمًا، ارتكاب جرائم تدبير تجمهر مسلح والاشتراك فيه بميدان رابعة العدوية (ميدان هشام بركات حاليًا) وقطع الطرق، وتقييد حرية الناس في التنقل، والقتل العمد مع سبق الإصرار للمواطنين وقوات الشرطة المكلفة بفض تجمهرهم، والشروع في القتل العمد، وتعمد تعطيل سير وسائل النقل.

كما قضت الدائرة 28 إرهاب، بمحكمة جنايات جنوب القاهرة، بالسجن المؤبد ضد 47 متهمًا من بينهم المرشد العام للتنظيم محمد بديع، والقيادي عصام سلطان، والمشدد 15 عامًا ضد 374 متهمًا، والسجن 10 سنوات ضد نجل الرئيس المعزول محمد مرسي و22 متهمًا حدثًا، والسجن خمس سنوات ضد 215 متهمًا (من بينهم المصور الصحافى محمود شوكان)، كما قضت المحكمة بانقضاء الدعوى ضد خمسة متهمين لوفاتهم.

وقضت المحكمة بعزل المتهمين المحكوم عليهم في القضية من وظائفهم، ووضعهم تحت مراقبة الشرطة لمدة خمس سنوات فيما عدا 22 متهمًا «حدثًا» بينهم، وحرمانهم من إدارة أموالهم. من جهة ثانية، استقبل الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، قائد القيادة المركزية الأميركية الفريق الأول جوزيف فوتيل، واستعرض معه جهود مكافحة الإرهاب.

تعليقات

تعليقات