نهب الانقلابيين يطال سائقي الحافلات

لم تستثنِ ميليشيا الحوثي الإيرانية أي مجال من مجالات الحياة العامة دون أن تسطو عليه، حيث شكا عدد من سائقي باصات الأجرة، في العاصمة صنعاء، تعسفات الانقلابيين التي تطالهم بشكل شبه يومي، وابتزازهم تحت مسميات مختلفة.

وأكد عدد من سائقي الباصات، بحسب موقع «يمن تلغراف» الإخباري، أنهم يواجهون حملات ابتزاز وتعسفات تطالهم بشكل يومي، ولم يراعوا الظروف التي نعيشها، وارتفاع أسعار الوقود والمشتقات النفطية، والذي يكلفنا الشيء الكثير.

وأوضح نواف أمين، 30 عاماً، ويعمل كسائق في باص أجرة، المعاناة التي بات يتلقاها من الحوثيين في الطريق بشكل يومي، مثل حملات تسديد المخالفات، وكذا تغيير خطوط السير والمرور من الحارات والطريق مكسّرة، مما أدى إلى تضرر الإطارات التي نعجز عن شرائها.

وأضاف، إن هذه التعسفات لم تقتصر على هذا فحسب؛ بل امتدت لتشمل تعيين مندوبين للفرزة، يغلب عليها الطابع السلالي، حيث يتم تعيينهم في هذه الأماكن باعتبارها من الموارد المهمة، والتي تذهب لجيوبهم، ولم نستفد منها بشيء حتى بإصلاح الحفر المنتشرة في الشوارع الرئيسية بصنعاء.

تعليقات

تعليقات