شهيد و400 مصاب بنيران الاحتلال في غزة

القدس المحتلة ـ البيان، وكالات

واصلت الآلة العسكرية لسلطات الاحتلال الإسرائيلية، قمعها مسيرات العودة في قطاع غزة، حيث ارتقى شهيد وأصيب نحو 400 آخرين بنيران قوات الاحتلال، في واحدة من أعنف المسيرات الأسبوعية، منذ بدء محادثات التهدئة.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية، إن بلال مصطفى خفاجة (17 عاماً) ارتقى برصاص الاحتلال في الصدر شرقي رفح، فيما أصيب 400 بجراح مختلفة منها 30 بالرصاص الحي.

وأطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة خلف السياج الفاصل النار وقنابل الغاز تجاه المتظاهرين السلميين شرقي بلدة خزاعة شرقي خان يونس، فيما أصيب عدد من المواطنين بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، خلال مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال التي اقتحمت منطقة صافا شمالي بيت أمرى بالضفة الغربية.

وهاجم أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، صائب عريقات، السفير الأميركي لدى دولة الاحتلال ديفيد فريدمان، ووصفه بسمسار أراضٍ ومحامي إفلاس وليس رجل دولة، مؤكداً أن تصريحاته تدفع لتحويل الصراع من سياسي إلى ديني عبر استخدام الدين.

وقال عريقات في مؤتمر صحفي أمس، بمناسبة مرور 25 عاماً على توقيع اتفاق أوسلو، إن الخطأ الأساسي في هذه الاتفاقية التي وقعتها منظمة التحرير مع إسرائيل 1993، هو عدم وجود اعتراف متبادل بين دولة فلسطين وإسرائيل على حدود 1967، منوهاً إلى أن إسرائيل تواصل احتلال غالبية الأراضي الفلسطينية والتوسع الاستيطاني وفرض الإملاءات والحصار، وإصدار القوانين العنصرية. 20

تعليقات

تعليقات