مصر تدشن أول فرقاطة حربية محلية الصنع

أفراد البحرية المصرية خلال احتفالية تدشين الفرقاطة امس| البيان

دشنت القوات البحرية المصرية، أول من أمس، فرقاطة محلية الصنع من طراز «جوويند»، التي تمثل إضافة نوعية ودعماً لقدرات الجيش لحماية الأمن القومي للبلاد.

وجاء في بيان للجيش المصري نشرته صفحة الناطق العسكري على «تويتر» أن الفرقاطة «الوحدة الشبحية الجديدة» تم بناؤها بشركة ترسانة الإسكندرية، ضمن استراتيجية شاملة لتطوير وتحديث الأسطول البحري المصري لتعزيز الأمن والاستقرار في مناطق عمل القوات البحرية.

وقال قائد القوات البحرية، أحمد خالد، إن تدشين الفرقاطة يعد إيذاناً بتجهيزها استعداداً لدخولها الخدمة، إذ تشهد البحرية المصرية خلال الآونة الأخيرة طفرة تكنولوجية هائلة في منظومات التسليح والكفاءة القتالية، وفقاً لأحدث النظم العالمية.

وأضاف إن الوحدة الجديدة تعد الأكثر تطوراً في السلاح البحري المصري لتعزيز قدرته على تحقيق الأمن وحماية الحدود والمصالح الاقتصادية في البحرين الأحمر والمتوسط، وتوفير حرية الملاحة البحرية الآمنة ودعم أمن قناة السويس كشريان هام للتجارة البحرية الدولية في ظل التهديدات والتحديات، التي تشهدها المنطقة.

يشار إلى أن مصر تعاقدت على 4 فرقاطات من طراز «جوويند» عام 2014 تسلمت منها «الفرقاطة الفاتح» خلال العام الماضي من فرنسا والتي قامت بتصنيعها شركة فرنسية، وباقي الوحدات الثلاث يتم بناؤها بشركة ترسانة الإسكندرية المصرية بالتعاون مع الجانب الفرنسي لنقل خبرات التصنيع إلى مصر

وخلال احتفال تدشين الفرقاطة، تسلمت القوات البحرية لنشين جديدين من الشركة المصرية لإصلاح وبناء السفن إيذاناً بدخولهما الخدمة.

تعليقات

تعليقات