هدنة طرابلس صامدة و«الجامعة» تدعو لحل شامل

منزل أصيب بقذيفة صاروخية في العاصمة الليبية | أ.ف.ب

تواصل، أمس، احترام الهدنة المعلنة بين الفرقاء في العاصمة الليبية طرابلس، رغم بعض الاختراقات الطفيفة، بينما دعا رئيس حكومة الوفاق الوطني فائز السراج، المواطنين الليبيين للعودة إلى أعمالهم، في وقت دعت الجامعة العربية إلى حل شامل في ليبيا لتجنيبها ويلات الاقتتال.

وترأس السراج اجتماعاً للمجلس الرئاسي تم خلاله تدارس المذكرات المحالة من قبل الوزارات والهيئات والمؤسسات العامة، التي تحوي العديد من الاقتراحات بشأن الرفع من مستوى الخدمات المقدمة للمواطن وحلحلة الاختناقات والعراقيل في عدد من القطاعات، والعمل على تذليل كل الصعوبات التي تعتري تنفيذ بعض المشروعات الخدمية، واتخذ مجلس الوزراء القرارات اللازمة بشأنها. وأعلن اللواء السابع القادم من مدينة ترهونة، التزامه بالهدنة التي اتفق عليها أول من أمس في اجتماع الزاوية، مضيفاً أن عملياته العسكرية تقتصر فقط على «رد الاعتداء عن تمركزات قواته».

ترحيب أبو الغيط

وعن خرق اتفاق وقف إطلاق النار أوضح في بيان أنه «بعد ورود معلومات مؤكدة من قادة المحاور في مختلف التمركزات التي توجد بها وحدات اللواء السابع التابع للجيش الليبي، بشأن تعرض هذه التمركزات للاعتداء من قبل الميليشيات بطرابلس، أجبرت قواتنا بمواقع تمركزاتهم على التعامل مع المهاجمين ومصادر إطلاق النار». ورحب الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط بالجهود التي قام بها المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة، وأفضت إلى التوصل لاتفاق وقف إطلاق النار. وأكد أبو الغيط، في بيان، ضرورة الامتثال الكامل للترتيبات التي تم التوافق عليها.

دعم

أبدى وفد قبائل المنطقة الغربية دعمهم القوي لمؤسستي الجيش والشرطة ، اللتين من ضمنهما اللواء السابع. وقال أعضاء الوفد خلال زيارة إلى مدينة ترهونة إن طرابلس عاصمة كل الليبيين، مؤكدين عدم رضاهم المطلق عن أن ترتهن العاصمة للميليشيات.

تعليقات

تعليقات