«الكتلة الأكبر» تعلّق عمل البرلمان العراقي لـ 15 سبتمبر - البيان

تحالف «الصدر - العبادي» يحسم السباق وفق نصين قانونين

«الكتلة الأكبر» تعلّق عمل البرلمان العراقي لـ 15 سبتمبر

أرجأ البرلمان العراقي، انتخاب رئيس المجلس ونائبيه لجلسة 15 من سبتمبر الجاري، لعدم اكتمال النصاب القانوني، بسبب مقاطعة عدد من القوى السياسية للجلسة، للفشل في حسم مصير الكتلة الأكبر، ومن بينها الأحزاب الكردية.

واستأنف المجلس جلسته الأولى من الفصل التشريعي الأول لسنته التشريعية الأولى في دورته الانتخابية الرابعة، برئاسة رئيس السن محمد زيني، وشدد في مستهلها على أهمية الالتزام بحضور الجلسة والتوقيتات الدستورية، داعياً النواب إلى الاهتمام بمصلحة الوطن والشعب.

واستعرض رئيس السن رأي مستشار شؤون التشريع في مجلس النواب بشان آلية انتخاب هيئة رئاسة مجلس النواب، وتتضمن إعلان رئيس السن عن فتح باب الترشيح لرئيس المجلس ونائبيه، وينتخب المجلس رئيسا أول، ومن ثم النائب الأول والنائبين بالأغلبية المطلقة لعدد أعضاء المجلس، في الانتخاب السري، حسب المادة السابعة من النظام الداخلي، مبيناً أن باب الترشيح يكون للرئيس ونائبيه دفعة واحدة قبل غلق باب الترشيح.

وقال القيادي في التيار الصدري القاضي جعفر الموسوي، إن تحالف الإصلاح والإعمار، هو الكتلة الأكبر وفق نصين قانونيين ملزمين أحدهما للمحكمة الاتحادية. وذكر الموسوي في بيان: إن الإجراء الدستوري الذي سلكه تحالف الإصلاح والإعمار بإعلان الكتلة الأكثر عدداً جاء بناء على نص المادة الثامنة عشرة من قانون الأحزاب النافذ، الذي نص على أن (رئيس التحالف أو الاتحاد هو من يمثله أمام القضاء والمفوضية والجهات الأخرى).

وبين أنه «استند إلى تفسير المحكمة الاتحادية العليا لعام 2010، والذي له قوة إلزامية وحجة على الكافة».وأعلن تحالف الإصلاح والبناء، تشكيله الكتلة النيابية الأكبر بعضوية أكثر من 180 نائباً ومشاركة تحالفات سائرون والنصر والحكمة والوطنية و16 كياناً سياسياً آخر. وقال رئيس حزب الاستقامة المنضوي في تحالف سائرون حسن العاقولي: إن «الكتلة الأكبر تشكلت بالفعل وهي تحالف الإصلاح والبناء، وبعضوية تزيد على 180 نائباً».

وحذر رئيس ائتلاف الوطنية إياد علاوي من تداعيات فشل الجلسة الأولى في اختيار هيئة رئاسية له، لافتاً إلى أن ما يجري يبعث على القلق والخوف، داعياً إلى الإسراع في البدء بحوار وطني عاجل بين أطراف محددة جداً من تحالف الإصلاح والإعمار والتحالف الكردستاني وتحالف البناء لمنع تفاقم الأزمة والوصول إلى حلول منطقية ومقبولة، تضمن سلامة واستقرار البلد.

مقتل 5 إرهابيين في كركوك

أعلنت قيادة العمليات في محور كركوك مقتل 5 إرهابيين واعتقال 12 مشتبهاً بهم في عملية تفتيش شملت سبع قرى. وقالت القيادة في بيان: «قطعات الشرطة الاتحادية ضمن عمليات محافظة كركوك أجرت عملية تفتيش لمناطق وقرى (تل الشعير، كوديله، عتيرة، سليمان بخشان، قلي بك، داقوق، الخالدية)، أسفرت عن رفع 22 عبوة ناسفة والعثور على 5 عبوات أخرى على شكل حاويات».

وأضافت أن «القوات الأمنية تمكنت من قتل 5 إرهابيين وجرح آخر في قرية كرحة قازان بعد الاشتباك معهم»، لافتة إلى أنه «تم حرق وتدمير 3 مضافات ونفق طوله 15متراً».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات