إدانة

الشرعية: الصمت الأممي على استهداف الميليشيا لأنشطة الإغاثة أمر غير مقبول

استنكرت اللجنة العليا للإغاثة في اليمن، الهجوم الذي شنته ميليشيا الحوثي الإيرانية واستهدف شاحنة تحمل مواد إغاثة تابعة لبرنامج الأغذية العالمي في محافظة الحديدة.

وقالت اللجنة في بيان أمس، إن الميليشيا الانقلابية أقدمت على قصف شاحنة تحمل مساعدات إغاثية وإنسانية لسكان مديرية التحيتا وقتلت سائقها.

وأضاف البيان أن «اللجنة سبق لها وأن نبهت إلى مثل هذه التصرفات التي تقوم بها الميليشيا لإعاقة الوصول الآمن للمواد الإغاثية لمديريات التحيتا والدريهمي بصورة خاصة ومديريات محافظة الحديدة بصورة عامة، وما يترتب عليها من آثار مباشرة على الوضع الإنساني في المحافظة».

وحمل وزير الإدارة المحلية رئيس اللجنة العليا للإغاثة عبدالرقيب فتح، الميليشيا الإيرانية مسؤولية إعاقة الوصول الإنساني السريع إلى المحتاجين وقصف الشاحنات والسفن الإغاثية في ميناء الحديدة، وتدهور الوضع الإنساني في المحافظة.

وأشار في تصريح بثته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية إلى أن «الاستهداف المستمر والمعتمد من قبل الميليشيا للشاحنات الإغاثية والفرق الميدانية للمنظمات خاصةً المنظمات الأممية يضع الأمم المتحدة ومنظماتها أمام مسؤولية إنسانية وأخلاقية في الدفاع عن موظفيها العاملين في المجال الإغاثي والإنساني في اليمن».

ودعا الوزير فتح، منسق الشؤون الإنسانية في اليمن ليزا غراندي، إلى إدانة هذا العمل الإجرامي والمخالف لكل القوانين الدولية والإنسانية، ومخاطبة الأمم المتحدة ومجلس الأمن بكل انتهاكات ميليشيات الحوثي الانقلابية بحق العمل الإغاثي، وعمل الحلول اللازمة والجادة لوقف هذه الأعمال والانتهاكات.

وأكد وزير الإدارة المحلية أن استمرار صمت منسقة الشؤون الإنسانية والمنظمات الأممية حيال هذه الإجراءات أمر مرفوض وغير مقبول، مطالباً المجتمع الدولي بتحمل المسؤولية الكاملة تجاه معاناة أهالي محافظة الحديدة، واتخاذ الإجراءات اللازمة والكفيلة بالوقف الفوري لكل الانتهاكات المستمرة من قبل الميليشيات بحق العمل الإغاثي، خاصة وأنه سبق للميليشيا أن مارست كثيراً من الانتهاكات والإعاقات لعمل المنظمات الإغاثية في المحافظة وخطفت كثيراً من العاملين في المنظمات الإغاثية والإنسانية.

تعليقات

تعليقات