بكاء في المحافل لاستعطاف العالم

فضح موقع «قطريليكس» تباكي المبعوثة الأممية لقطر، علياء آل ثاني، أمام المجتمع الدولي وتحدثها عن أهمية المصالحة مع دول المقاطعة العربية «السعودية والإمارات ومصر والبحرين»، وعندما لم تجِد مَن يعيرها اهتماماً انقلبت لتهاجم الدول الأربع وتستقوى بالمجتمع الدولي ضدها.

وبحسب التقرير الذي بثتة «قطريليكس»، فإن الدوحة تواصل سياستها باللعب على حبال التناقض ففي الوقت الذي ترعى الإرهاب وتصدر الأزمات، تتظاهر بالبراءة في المحافل الدولية.

وأكد تقرير «قطريليكس» أن الوجه القبيح لقطر واصل في الأمم المتحدة التباكي وادعاء المظلومية على لسان علياء آل ثاني التي انطلقت في مسرحية هزلية للحديث عن قيم السلام، زاعمة أن الدوحة أحرص دول العالم على التسوية كحل للنزاعات.

ممثلة تنظيم الحمدين الإرهابي تبجّحت وتطرقت مباشرة إلى إنهاء المقاطعة، واستجدت الحضور وقالت إن بلادها تملك سيناريوهات للحل، فلم تحصد إلا نظرات الاستهجان لخلوِّ حديثها من أية ضمانات، ولم تنجح في إقناع الحضور بتخلي قطر عن دعم الإرهاب، وعندما لم تجد استجابة هدّدت بطلب تدخلات خارجية مباشرة ضد الدول العربية الأربع.

تعليقات

تعليقات