استطلاع «البيان»: قوات النظام بدعم روسي ستجتاح إدلب

كشفت استطلاعات للرأي أجرتها «البيان» على موقعها الإلكتروني، وعلى حسابيها في «تويتر» و«فيسبوك»، عن شن قوات النظام السوري، مدعومة بالقوات الروسية اجتياح عسكري على إدلب، آخر معاقل الفصائل المسلحة، وتحديداً هيئة تحرير الشام «النصرة سابقاً»، إذ رأى 70 % من المستطلعة آراؤهم على «تويتر»، أن الاستعدادات الأخيرة من قبل النظام وروسيا يمهّد للاجتياح، وهو ما أشار إليه 69 % في «فيسبوك»، بينما قلل نحو 30 % على «تويتر» و31 % على «فيسبوك» من فرص الاجتياح، مقابل التسوية السلمية، وفيما تساوت الآراء المستطلعة على موقع «البيان».

وبدوره قال أستاذ العلاقات الدولية في عمان، الدكتور طارق أبو هزيم، إنه في ظل التحركات والمؤشرات الإقليمية والدولية، ستشهد إدلب في البداية تسويات، وأنه قد يتطور الأمر إلى شن عمليات محدودة ضد بعض الجيوب والفصائل المتشددة التي ترفض التوصل إلى اتفاقات.

سيناريو الجنوب

أضاف: تركيا تحاول الوصول إلى تسوية، وهناك تخوّف من الموقف الأميركي من قبل النظام السوري والروس، لافتا إلى أن هذه العوامل ترجح أنّ ما سيحدث في إدلب سيكون مشابهاً نوعاً ما من السيناريو الذي نُفذ بالجنوب السوري.

صيغة تفاهمية

فيما اعتقد الخبير الأمني، الدكتور بشير الدعجة أن السيناريو في إدلب سيركز في البداية على التسويات لتجنيب المنطقة المواجهة العسكرية، وفي حال لم تجد نفعاً هذه الوسيلة سيتم التوجه إلى الخيار العسكري، إلا إذا كان هنالك تدخل من قبل روسيا وتركيا للتوصل إلى صيغة تفاهمية من أجل السيطرة على الفصائل المسلحة وتسليمهم السلاح. وتابع الدعجة: «النظام السوري الآن هو المسيطر، ولا يحتاج إلى استخدام الأسلحة الكيماوية من أجل السيطرة على آخر معقل للمعارضة المسلحة».

تعليقات

تعليقات