تشاور

مصادر «البيان»: جيفري يحدّد استراتيجية مواجهة إيران إقليمياً

علمت «البيان» من مصادر مطلعة أن المبعوث الأميركي للملف السوري جيمس جيفري سيبحث، خلال زيارته إلى المنطقة التي تشمل الأردن وتركيا وإسرائيل، آليات المواجهة للميليشيات الإيرانية في سورية، في إطار الاستراتيجية الجديدة.

وقال المصدر إن المهمة الأساسية لمسؤول الملف السوري الجديد وضع قواعد المواجهة مع إيران، إضافة إلى طرد الميليشيات الإيرانية من سوريا، لافتاً إلى أن الأولية الأميركية اليوم هي استبعاد إيران من الساحة السورية، تزامناً مع معركة مرتقبة جديدة سيخوضها التحالف وقوات سوريا الديموقراطية ضد آخر معاقل تنظيم داعش في البوكمال على الحدود السورية العراقية.

وقد بدأ ممثل الولايات المتحدة الخاص بشأن سوريا المعيّن حديثاً جيمس جيفري السبت جولة خارجية يستهلها بإسرائيل ثم الأردن وتركيا، حسب ما أفادت وزارة الخارجية الأميركية في بيان لها، مشيرةً إلى أن السفير جيفري نائب مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى والمبعوث الخاص لسوريا جويل رايبيرن سيرافقه في هذه الجولة.

وعلمت «البيان» أن زيارة جيمس جيفري إلى المنطقة ستكون بمنزلة شراكة بين هذه الدول، فيما سيبلغ جيفري الأتراك بضرورة اتخاذ موقف واضح من مواجهة التمدد الإيراني في سوريا، فيما سيتم الاتفاق على قضايا خلافية أخرى، على رأسها الوضع في منبج.

وقبيل بدء زيارة جيفري إلى تركيا أعلنت أنقرة، أول من أمس، تصنيف هيئة تحرير الشام (التي تقودها النصرة) منظمة إرهابية في سوريا، وهو الأمر الذي اعتبره مراقبون أنه محاولة تركية لإيجاد قواسم مشتركة مع السياسة الأميركية في سوريا.

تعليقات

تعليقات