تهم

أميركية دعمت «داعش» في سوريا أمام القضاء الأميركي

أعلنت وزارة العدل الأميركية، اتهام أميركية متزوّجة من مقاتل في تنظيم داعش وتمّ اعتقالها في سوريا، بتقديم دعم مادي للتنظيم المتطرّف. وتُتهم سامانثا ماري الحسني «32 عاماً» بمساعدة اثنين من عناصر داعش لم تكشف هويتهما، عبر تأمين معدات عسكرية تكتيكية وتمويلات لهما خلال وجودها في الولايات المتحدة في 2014، وبعد سفرها إلى سوريا في 2015. وأصدرت محكمة أميركية، لائحة تتضمن تهمتين بحق الحسني التي تعتبر واحدة من أميركييْن ألقي القبض عليهما في سوريا ونقلا إلى الولايات المتحدة.

وروت الحسني لشبكة «سي ان ان» الأميركية، أنها صدقت زوجها عندما قال لها إنّهما سيسافران إلى المغرب لبدء حياة جديدة، مشيرة إلى أنّها خُدعت ووجدت نفسها في سوريا حيث اختارت البقاء من أجل حماية أطفالهما. وأشارت إلى أن زوجها تحوّل بعد وصولهما إلى سوريا من رجل ودود إلى شخص عنيف وقاس، مضيفة: «كنت كالسجينة». وظهر أحد أبنائها في تسجيلات فيديو دعائية لتنظيم داعش. وأفادت معلومات نشرتها وسائل إعلام أنّ زوجها قتل في غارة لطائرة من دون طيار في سوريا.

تعليقات

تعليقات