تقييم

الحجاج الليبيون يشيدون بجهود وخدمات المملكة في المشاعر المقدسة

أبدى عدد من الحجاج الليبيين الذين وفدوا إلى المملكة العربية السعودية هذا العام سعادتهم بما شاهدوه من خدمات، وتسهيلات، لاسيما في سرعة إصدار التأشيرات وإنهاء الإجراءات، التي أسهمت في أدائهم لشعيرتهم بأمن وأمان.

وقال عضو البعثة الليبية، رئيس اللجنة الإدارية بمكتب شؤون حجاج ليبيا، إيهاب رمضان الفرد، إن البعثة البالغة عددها قرابة 8500 وجدت كل ترحيب من الحكومة السعودية، وكذلك من المتطوعين الشباب، وكان التنقل بين المشاعر المقدسة مريحاً، مع أن البعثة كانت تضم عدداً كبيراً من كبار السن، يبلغ عددهم أكثر من 4500 حاج إلا أن الجهات الحكومية قدمت تسهيلات لهم، مكنتهم من أداء النسك بشكل مريح.

بدوره أكد الناطق باسم البعثة الليبية عضو اللجنة الطبية في البعثة الدكتور عبدالقادر المصري، أن نجاح موسم الحج هو نجاح للمسلمين كافة، مشيراً إلى أن المملكة سخرت جهودها البشرية والمادية لتسهيل حركة وانسيابية تفويج الحجاج، سائلاً الله تعالى أن يجزي حكومة المملكة خير الجزاء على كل ما تسخره من جهود وخدمات.

وأشاد بالتقدم الملحوظ في الجمرات والمشروعات المنفذة التي حرصت قيادة المملكة على تنفيذها لتوفير الأمن والسلامة لحجاج بيت الله الحرام، والقضاء على المخاطر التي كانت تحدث بمنطقة الجمرات وتجنب جميع المشكلات الناجمة عن الزحام الشديد الذي كان يحدث عند رمي الجمرات. وخطوط المشاة من حيث التنظيم ووضع مسارات للذهاب والعودة بحيث لا يكون هناك تدافع.

من جهتها ذكرت عضو الخدمات النسائية في البعثة الليبية، الدكتورة سهام البوعيشي، أن العمل هذه السنة في البعثة كان متعباً نوعاً ما بسبب وجود عدد كبير من المسنين من الرجال والنساء أعمارهم فوق الثمانين، وعدد النساء 24 امرأة فقط، وأضافت البوعيشي: الحمد لله قمنا بعملنا على أكمل وجه، برئاسة الدكتورة وفاء الحصادي، وبالنسبة للخدمات الفندقية كانت راقية في مقرنا في مكة المكرمة، والخدمات بشكل عام كانت ممتازة، لكن أعضاء البعثة تعبوا بسبب وجود عدد كبير من المسنين.

تعليقات

تعليقات