أميركا ستمارس «ضغوطاً قصوى» لمنع طهران من امتلاك النووي

بولتون: روسيا عالقة في سوريا.. وإيران مصرف مركزي للإرهاب

بولتون يتحدث خلال مؤتمر صحافي في القدس المحتلة | إي بي أي

قال مستشار الأمن القومي الأميركي، جون بولتون، إن روسيا «عالقة» في سوريا وتتطلع إلى آخرين لتمويل إعادة الإعمار بعد الحرب، وإن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أبلغ نظيره الأميركي أن مصالح روسيا وإيران في الشأن السوري، ليست متطابقة، لافتا إلى أن واشنطن ستمارس «ضغوطاً قصوى» على إيران، التي تمثل المصرف المركزي للإرهاب في العالم، لتفهم بوضوح أنها لن تحصل على أسلحة نووية.

وأضاف بولتون في مؤتمر صحافي في القدس، ومقابلة مع وكالات أمس، أن مصالحنا في سوريا، تتمثل في استكمال تدمير داعش، والتصدي لتهديد إرهابه المستمر، والقلق من وجود الفصائل، والقوات الإيرانية، مشيراً إلى أن بوتين أبلغ ترامب، في قمة هلسنكي أن موسكو لا يمكنها إجبار الإيرانيين على مغادرة سوريا.

وتابع: «لكنه أبلغنا أيضاً أن مصالحه ومصالح إيران ليست متطابقة تماماً. لذا فمن الواضح أننا نتحدث معه بخصوص الدور الذي يمكنهم لعبه، سنرى ما يمكن لنا وللآخرين الاتفاق بشأنه فيما يتعلق بحل الصراع في سوريا. لكن الشرط المسبق الوحيد هو سحب إعادة القوات الإيرانية إلى بلادها».

رد قوي

وأكد بولتون أن واشنطن تملك أوراق الضغط في محادثاتها مع موسكو، لا سيما وأن الروس عالقون هناك في الوقت الحالي، معربا عن اعتقاده بأنهم -أي روسيا- لا يريدون أن يظلوا عالقين، وأن نشاطهم الدبلوماسي المحموم في أوروبا يشير إلى أنهم يودون إيجاد آخرين، لتحمل تكلفة إعادة الإعمار، ما يعني أنهم قد ينجحون أولا ينجحون في فعله.

وحول وجود تفاهم أميركي - روسي حول إدلب، قال بولتون: «لا.. لكننا نشعر بالقلق الشديد عندما ننظر إلى الموقف العسكري ونريد أن نوضح للأسد بما لا يدع مجالاً للشك أننا نتوقع عدم استخدام أي أسلحة كيمياوية أو بيولوجية إذا ما كانت هناك أعمال عسكرية إضافية في إدلب»، مشدداً على أن الولايات المتحدة سترد «بقوة» إذا جرى شن هجوم كيمياوي أو بيولوجي في إدلب.

أما بالنسبة للجولان، أكد بولتون إن إدارة ترامب لا تناقش احتمال اعتراف أميركا بسيادة إسرائيل على الهضبة المحتلة.

وتابع: «خلال زيارتي لإسرائيل سمعت اقتراح الفكرة لكن لا يوجد نقاش يدور حولها ولا قرار داخل الحكومة الأميركية من الواضح أننا نفهم قول إسرائيل إنها ضمت هضبة الجولان، ونحن نتفهم موقفهم، لكن لا تغير في الموقف الأميركي حالياً».

فعالية العقوبات

وفيما يتعلق بالشأن الإيراني، أوضح بولتون: «لنكن واضحين، إن السياسة الأميركية لا تقضي بتغيير النظام، بل ما نريده هو تغيير كبير في سلوك النظام»، مبررا الاحتجاجات الأخيرة بسوء إدارة مزمنة للاقتصاد الإيراني، مشيراً إلى أن الاتفاق النووي الموقع مع طهران حدَّ من تبعات سوء الإدارة الاقتصادية هذا.

واتهم النظام الإيراني بأنه المصرف المركزي للإرهاب في العالم منذ 1979، محذرا من أن هذا النظام يشكل تهديدا لأوروبا وأميركا، لافتا إلى أنه بدلاً من أن يشجع الاتفاق النووي إيران على الاعتدال في سلوكها، شجع التدفق النقدي الجديد طهران على زيادة نشاطها العسكري في الشرق الأوسط ودعم الإرهاب.

وأضاف أنه بعد خروج الولايات المتحدة من الاتفاق النووي وإعادة فرض العقوبات على إيران «رأينا مفعولاً سلبياً للغاية على إيران، أعتقد حتى أنه أكثر شدة مما كنا نتوقعه»، مشدداً على أن التظاهرات لم تكن منظمة ولم تكن نتيجة «مؤامرة».

وبينما أكد بولتون استعداد بلاده للتوصل إلى اتفاق مع النظام الإيراني، حذر بأنه إذا لم تمتثل طهران للمطالب الأميركية، فإن واشنطن ستمارس «ضغوطاً قصوى عليها لتفهم بوضوح أنها لن تحصل يوماً على أسلحة نووية قابلة للاستخدام».

اتفاق سلام

وفيما يتعلق بالأوضاع داخل الأراضي المحتلة، أبدى بولتون تحفظاً عند سؤاله عما إذا كانت إدارة ترامب ترى أن إقامة دولة فلسطينية يمثل السبيل للمضي قدماً. وقال: «أعتقد أن وجهة النظر الأميركية منذ فترة طويلة هي أنه يتعين على الإسرائيليين والفلسطينيين في نهاية المطاف الاتفاق على هذا، ولن يفرض أحد سلاماً في هذا الصدد».

وتحدث بولتون عن خفض واشنطن تمويل وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، قائلاً: «الأونروا آلية فاشلة. إنها تنتهك القانون الدولي فيما يتعلق بوضع اللاجئين. برنامج الأونروا هو الوحيد في التاريخ القائم على افتراض أن وضع اللاجئ وراثي، وأعتقد أن اتخاذنا خطوة لتقليص التمويل تأخرت كثيراً».

رد الكرملين

في المقابل، رد الكرملين على تصريحات بولتون، مؤكداً أن هناك حاجة لمعرفة ما إذا كانت هناك إرادة سياسية في واشنطن للتعاون مع روسيا.

وقال الناطق باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، إن بوتين اجتمع مع مجلس الأمن الروسي لبحث المشاكل في العلاقات مع الولايات المتحدة قبل لقاء الغد. وأوضح الكرملين أيضاً اختلافه مع تقييم بولتون بأن روسيا عالقة في سوريا، مشيراً إلى أن واشنطن ما زالت لها قوات هناك.

تعليقات

تعليقات