استبدال

تغييرات جزئية داخل الجيش الجزائري

أجرى الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، أمس، حركة تغييرات جزئية مسّت مناصب حساسة داخل مؤسسة الجيش، حيث أنهى مهام مدير الأمن العسكري اللواء محمد تيرش، وعيّن بدلاً منه العميد بن ميلود عثمان، رئيس مركز البحث والتحري بمديرية الأمن العسكري.

كما أقال بوتفليقة، بحسب صحيفة النهار الجزائرية، المراقب العام للجيش اللواء بومدين بن يتو، واستبدله به اللواء حاجي زرهوني، الذي غادر منصبه مديراً مركزياً للمعتمدية لصالح اللواء عيسى الباي خالد.

وأشارت تقارير إلى أنه جرى إنهاء مهام اللواء دحماني زروق، مدير الخدمات الاجتماعية بوزارة الدفاع، وتعيين اللواء مقراني، قائد المقر العام لوزارة الدفاع خلفاً له.

تعليقات

تعليقات