البشير: السودان على مشارف تحولات جوهرية

كشف الرئيس السوداني عمر البشير عن إجراءات لمراجعة هياكل السلطة علي المستويين الاتحادي والولائي، سيتخذها خلال الفترة المقبلة، داعياً المتمردين والأحزاب التي قال إنها لا تزال على هامش الانتظار، إلى اللحاق بركب الحوار.

وقال البشير، خلال كلمة وجهها للشعب السوداني بمناسبة العيد أمس، إن بلاده ستشهد تحولات جوهرية في المسارات السياسية، والاقتصادية، والاجتماعية لتلبية تطلعات الشعب، والإسهام في تخفيف الظروف الاقتصادية التي تمر بها البلاد، وما ترتب عليها من مصاعب معيشية، وأكد عزمه معالجة المشكلات التي يعاني منها الاقتصاد الكلي للبلاد.

وأوضح أن بلاده تواجه تحديات كبرى أثرت بشكل مباشر على الاقتصاد، ولكنه كشف عن جهود لتجاوز تلك الظروف والتحديات واستكمال حلقات المشروع الوطني والبناء الدستوري وتحقيق الأمن وتعزيز السلام والاستقرار، وجدد التزامه الكامل بإنفاذ وثيقة الحوار الوطني، كما أكد تمسك حكومته بالسلام وبالحوار منهجاً لتجاوز كل العقبات والخلافات.

وأوضح البشير أن جهد حكومته سيتجه خلال الفترة المقبلة لمراجعة مرتكزات الاقتصاد الكلي بصورة جذرية.

تعليقات

تعليقات