العيد في غزة "حداد" على أرواح الشهداء

خيم الحداد على االشهداء الفلسطينيين برصاص جيش الاحتلال ، خلال مسيرات العودة ، على أجواء أول أيام عيد الأضحى اليوم الثلاثاء ف يفلسطين.

وقتل 170 فلسطينيا خلال مواجهات مع الجيش الإسرائيلي، في إطار  مسيرات العودة على الأطراف الحدودية لشرق قطاع غزة منذ 30 مارس الماضي.

وانتشر سرادق عزاء في مناطق مختلفة من قطاع غزة وفق عادة أهل القطاع عند حلول العيد على استشهاد أبنائهم مؤخرا .

وحرص السكان على مواساة عائلات القتلى وسط أجواء من الحزن غيبت الشعور بالفرح المفترض في مناسبة العيد.

وبدا الحزن أشد لدى عائلة الشاب كريم أبو فطاير (30 عاما)، الذي قتل مع شاب أخر يوم الجمعة الماضي خلال مسيرات العودة شرق قطاع غزة.

ولا تزال عائلة أبو فطاير في حداد شديد وهي تستقبل أول أيام عيد الأضحى .

وقال والد الشهيد إن هذا عيد "حزين جدا وأصعب عيد يمر على العائلة"، مضيفا "لا نصدق حتى الآن أن كريم رحل، ولم يعد بيننا لنفرح معا في استقبال العيد".

وكان أبو فطاير استشهد  متأثرا بإصابته بعيار ناري في الرأس، خلال المواجهات مع الجيش الإسرائيلي على أطراف وسط قطاع غزة.
وقضت عائلات شهداء آخرين ساعات صباح العيد في المقابر، وزيارة أضرحة أبنائهم

تعليقات

تعليقات