«الكتلة الأكبر» في العراق عابرة للطائفية والمحاصصة

توصّلت تحالفات «سائرون» و«النصر» و«الحكمة» و«الوطنية» العراقية إلى اتفاق تأسيس «نواة» لتحالف يسعى لتكوين الكتلة النيابية الأكبر، رافعاً شعارات «اللاطائفية واللامحاصصة». ويعد هذا التحالف الأول الذي يتم الإعلان عنه رسمياً، ليمثل أولى خطوات الكتلة الأكبر في البرلمان الجديد الذي عليه أن يجتمع، وينتخب رئيساً للبرلمان، ثم رئيساً للبلاد ورئيساً للوزراء، ومجلس وزراء خلال 90 يوماً.

ودعا رئيس مجلس الوزراء العراقي حيدر العبادي، الرئيس العراقي فؤاد معصوم، إلى دعوة مجلس النواب عقد جلسته الأولى.

ودعا العبادي، في كلمة، بعد إعلان المحكمة الاتحادية مصادقتها على نتائج انتخابات مجلس النواب، إلى المباشرة بالإجراءات الدستورية في أقرب وقت لانتخاب رئاسة مجلس النواب ورئيس الجمهورية، وتكليف ممثل الكتلة النيابية الأكبر بتشكيل الحكومة المقبلة، وصولاً إلى منح الثقة للحكومة الجديدة. وطالب زعيم ائتلاف الوطنية، إياد علاوي، القوى السياسية الفائزة في الانتخابات بعقد لقاء وطني عاجل يضع الخطوط العريضة لبرنامج وطني موحّد، وصولاً إلى تشكيل حكومة وطنية.

تعليقات

تعليقات