العبادي يطالب معصوم بدعوة البرلمان الجديد للانعقاد

4 تحالفات تشكل نواة «الكتلة الأكبر» في العراق

دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، الرئيس العراقي فؤاد معصوم إلى دعوة البرلمان لعقد جلسته الأولى، فيما أكد تحالف «سائرون»، عدم تراجعه عن جهود إعلان التحالف النيابي الأكثر عدداً، لافتاً إلى استمرار تقاربه مع قوائم النصر والحكمة والوطنية، وتوجهه بعد العيد إلى الأحزاب الكردية، وذلك قبل انتهاء المواقيت الدستورية.

ودعا العبادي في كلمة إنه بعد إعلان المحكمة الاتحادية مصادقتها على نتائج انتخابات مجلس النواب، معصوم لـ «المباشرة بدعوة مجلس النواب إلى الانعقاد بأقرب وقت ممكن ضمن السقف الزمني المحدد دستورياً، والبدء بإجراءات انتخاب رئاسة البرلمان ورئيس الجمهورية وتكليف ممثل الكتلة البرلمانية الأكبر بتشكيل الحكومة المقبلة، وصولاً إلى منح الثقة للحكومة الجديدة في مجلس النواب، لتباشر عملها ومهامها لخدمة العراق وتحقيق تطلعات العراقيين في الاستقرار والعيش الحر الكريم».

وفي السياق، أعلن القيادي في تيار الحكمة الوطني، فادي الشمري، إن اجتماع ليل الأحد، في فندق بابل، أسفر عن الاتفاق بين قادة الكتل على تشكيل نواة الكتلة الأكبر، التي تضم النصر و«سائرون» والحكمة والوطنية، مبيناً أن «المجتمعين في فندق بابل ناقشوا طبيعة ورقة المبادئ وتشكيل لجان تفاوضية ولجان لكتابة البرنامج الحكومي».

رفض المحاصصة

وجاء في البيان الختامي للاجتماع «بقرار عراقي وطني نابع من مصلحة بلدنا واستجابة لمطالب المواطنين العراقيين، اتّفقنا على تشكيل نواة لتحالف يسعى إلى تشكيل الكتلة البرلمانية التي تتمكن من تشكيل الحكومة، وقد تقرر في الاجتماع الانفتاح على شركائنا الآخرين للإسهام معاً في تشكيل هذه الكتلة العابرة للطائفية، التي يرفض المحاصصة بكل أشكالها، عازمة على العمل الجاد لبناء دولة المواطنة والعدل والمساواة وتوفير الحياة الكريمة لجميع أبناء شعبنا، والسعي إلى الإسهام الجاد والفاعل لتشكيل حكومة تعمل بجد على تقديم الخدمات والإعمار وإعادة النازحين ومحاربة الفساد ومحاسبة المفسدين، وتقديم دماء جديدة من أبناء بلدنا ليسهموا بإدارة الدولة خلال المرحلة المقبلة».

إلى ذلك، قال القيادي في تحالف «سائرون»، رائد فهمي، إن «هناك أكثر من محور يعمل على تشكيل الكتلة النيابية الأكثر عدداً، من بينها تحالفنا، وإن الحسم سيكون في الساعات الأخيرة، حيث سيتعرف كل منا على عدد مقاعده في الجلسة الأولى لمجلس النواب».

وأشار إلى «امتلاكنا حظوظاً واسعة في تكوين تحالف كبير يضم أكثر عدد من النواب، يمثلون جميع أطياف الشعب العراقي».

ونوّه فهمي إلى أن «الاتفاق مع قوائم الحكمة والوطنية والنصر قد وصل إلى مراحله الأخيرة، بعد أن وضعنا النقاط الرئيسة له خلال الاجتماعات السابقة»، وتوقع أن «يتحول هذا التحالف إلى كتل أخرى، لاسيما الأطراف الكردية من أجل استقطابهم بعد عيد الأضحى مباشرة».

وأوضح أن «سائرون» حريص على تشكيل الكتلة الأكبر ضمن المواقيت الدستورية وعدم تجاوزها بأي حال».

من جانبه، أفاد المستشار القانوني العراقي طارق حرب أن المعيار الدستوري لتحديد الكتلة الأكثر عدداً هو في الجلسة الأولى للبرلمان، مبيناً أن انعقادها سيكون خلال 15 يوماً من تاريخ مصادقة المحكمة الاتحادية العليا على النتائج النهائية.

تصفية 4 دواعش

أعلنت السلطات العراقية مقتل أربعة من عناصر تنظيم داعش في كمين نصبته لهم قوات من الشرطة العراقية في قضاء الحويجة التابع لمحافظة كركوك.

وأفاد بيان صادر عن مركز الإعلام الأمني أن «قطعات الشرطة الاتحادية ضمن عمليات كركوك تجري عملية تفتيش في عدد من المناطق، وتمكنت من قتل أربعة دواعش، وتدمير مخبأ من خلال نصب كمين محكم».

كما أسفرت العملية عن العثور على عتاد عسكرية في الحي الصناعي الحويجة، وتفجير عبوات ناسفة والقبض على عنصرين من عصابات داعش الإرهابية.

 

تعليقات

تعليقات