177 صاروخاً باليستياً وقفت دفاعات «التحالف» لها بالمرصاد

ميليشيا إيران تختطف عشرات اليمنيين في إب

اختطفت ميليشيا الحوثي الإيرانية العشرات من المدنيين في مديرية حزم العدين التابعة لمحافظة إب، واقتادتهم إلى أماكن مجهولة، في وقت أعلن التحالف العربي أن الميليشيا أطلقت حتى الآن 177 صاروخاً باليستياً نحو المملكة العربية السعودية، آخرها صاروخ باليستي أطلقته الميليشيا من عمران نحو جازان واعترضته دفاعات التحالف.

واختطفت الميليشيا عشرات اليمنيين في إب، واحتجاجاً على هذه الحملة والتي طالت 52 شخصاً، نفدت رابطة أمهات المختطفين بمحافظة إب وقفة احتجاجية، استنكرت خلالها عملية الاختطاف الجماعي بحق المدنيين بعد حصارهم في عزلة الأهمول بمديرية حزم العدين من قبل ميليشيا الحوثي.

وقال بيان صدر عن الرابطة: إن الميليشيا اختطفت هؤلاء المدنيين من دون مسوغ قانوني، ودون مراعاة أخلاقية وهم يستقبلون عيد الأضحى المبارك، وفي الأيام المباركة من الشهر الحرام وهو ما يزيد من ألم معاناة أمهاتهم وذويهم.

وطالبت الرابطة السلطة المحلية والمنظمات الحقوقية والإنسانية وكل أبناء اليمن الشرفاء، بالتدخل لإنقاذ أبناء الأهمول المختطفين، وحملت الأمهات جماعة الحوثي المسلحة حياة وسلامة جميع المختطفين والمخفيين قسراً.

ووجهت الرابطة بمحافظة إب نداء إلى المبعوث الأممي، مارتن غريفيث، قالت فيه إنه وفِي ظل تزايد وتيرة الاختطافات، وتعقيد إجراءات الإفراج المختلفة، طالبته بجعل إطلاق سراح المختطفين والمخفيين قسراً خطوة ضرورية لبناء الثقة والبدء بالمفاوضات في جنيف، وللضغط على الأطراف اليمنية للتوقف عن الاختطاف والاعتقال التعسفي، والبدء الفوري بإطلاق سراح المختطفين والمعتقلين تعسفياً والمخفيين قسراً دون قيد أو شرط.

المشاركات في الوقفة الاحتجاجية رفعن لافتات كتبت عليها عبارات التنديد بالاختطافات.

في الغضون، واصلت قوات الجيش اليمني وبإسناد من قوات تحالف دعم الشرعية، تقدمها الميداني في مديرية الملاجم بمحافظة البيضاء، وسط انهيارات وخسائر في صفوف ميليشيا الحوثي.

وذكر المركز الإعلامي للقوات المسلحة، أن قوات الجيش واصلت التقدم في جبهة الملاجم، وتمكنت من تحرير عدد من المواقع المهمة، وسيطرت نارياً على منطقة «مفرق البياض».

وحسب المركز، قتل أكثر من 25 عنصراً من الميليشيا خلال المعارك، إضافة إلى سقوط عشرات الجرحى، كما دمّر طيران التحالف ثلاث عربات كانت تحمل تعزيزات للميليشيا، فيما استولى الجيش

على سبع عربات، وكميات من الأسلحة والذخائر.

وفي غرب محافظة مأرب قتل 20 من عناصر ميليشيا الحوثي وجرح آخرون، إثر هجوم شنته قوات الجيش على مواقعهم في جبهة صرواح.

تمشيط

أما في الساحل العربي، فواصلت ألوية العمالقة تمشيط وسط مديرية الدريهمي لتطهير ما تبقى من جيوب الميليشيا الحوثية، وطهرت معظم المنشآت الحكومية التي كانت الميليشيا تستخدمها لعملياتها العسكرية.

ووزع المكتب الإعلامي لألوية العمالقة مشاهد لعملية تطهير بقية الأحياء تظهر كيف تتمترس عناصر الميليشيا وسط المدنيين.

اعتراض باليستي

في سياق آخر، أوضح الناطق الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن، العقيد الركن تركي المالكي أن قوات الدفاع الجوي للتحالف رصدت، أول من أمس، إطلاق صاروخ باليستي من قبل الميليشيا الحوثية التابعة لإيران من داخل الأراضي اليمنية من محافظة عمران باتجاه أراضي المملكة. وقال المالكي إن الصاروخ كان باتجاه مدينة جازان، وأطلق بطريقة مُتعمدة لاستهداف المناطق المدنية والآهلة بالسكان، وقد تمكنت قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي من اعتراض وتدمير الصاروخ، ونتج عن ذلك تناثر شظايا الصاروخ على الأحياء السكنية دون أن تحدث أي إصابات.

وأضاف الناطق الرسمي أن هذا العمل العدائي من قبل الميليشيا الحوثية الإرهابية التابعة لإيران يثبت استمرار تورط النظام الإيراني بدعم الميليشيا الحوثية المسلّحة بقدرات نوعية في تحدٍ واضح وصريح للقرار الأممي رقم 2216، والقرار رقم 2231، بهدف تهديد أمن السعودية وتهديد الأمن الإقليمي والدولي، وأن إطلاق الصواريخ الباليستية باتجاه المدن والقرى الآهلة بالسكان يعد مخالفاً للقانون الدولي والإنساني. وأشار إلى أن إجمالي الصواريخ الباليستية، التي أطلقتها ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران باتجاه المملكة العربية السعودية بلغ الآن 177 صاروخاً.

تعليقات

تعليقات