تظاهرة

الاحتلال يستهدف أسطولاً بحرياً لكسر حصار غزة

أطلقت الزوارق الحربية الإسرائيلية، أمس، النار على عشرات المراكب الفلسطينية التي انطلقت من ميناء الصيادين باتجاه الحدود الشمالية لقطاع غزة للمطالبة بكسر الحصار.

ولم يؤد إطلاق النار الذي وقع في بحر شمال قطاع غزة إلى وقوع إصابات في صفوف الفلسطينيين. وجاء إطلاق النار بعد وقت قصير من انطلاق تظاهرة بحرية خامسة باتجاه الحدود الشمالية لقطاع غزة، في إطار فعاليات متواصلة لكسر الحصار المفروض على القطاع.

وشارك في التظاهرة 40 قارباً تقلّ مرضى وطلاباً وجرحى، وتحمل أعلام فلسطين، ولافتات تطالب برفع الحصار البحري المفروض على القطاع.

وأعلنت كل من هيئة الحراك الوطني لكسر الحصار، والهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار عن انطلاق التظاهرة برسائل متعددة إلى المجتمع الدولي.

وقالت هيئة الحراك الوطني لكسر الحصار إن الفعالية تعكس مطالبة الشعب الفلسطيني بتدشين خط ملاحة بحري يربط غزة بالعالم، إضافة إلى حقه في كل مياهه الإقليمية.

وذكر الناطق باسم الحراك بسام مناصرة، خلال مؤتمر صحافي، أن التظاهرة تؤكد حق العالم في الوصول الآمن إلى غزة دون إرهاب الاحتلال أو قرصنة بحريته، وتطالب برفع الحصار كاملاً عن القطاع مرة واحدة وإلى الأبد، كما طالب السلطة برفع العقوبات عن القطاع.

تعليقات

تعليقات