تقارير: عبدالملك الحوثي هرب إلى خارج اليمن

كشف شيخ قبائل خولان بن عامر، عن المكان الجديد، لزعيم الحوثيين، عبدالملك الحوثي، بعد استهداف كهفه بغارات لمقاتلات التحالف العربي. وقال الشيخ يحيى محمد مقيت، إن زعيم الحوثيين عبدالملك الحوثي وأفراد عائلته تمكنوا من الهرب إلى خارج اليمن بمساعدة المخابرات الإيرانية، وتوقع نشوب ثورة عارمة في المناطق التي يسيطر عليها الانقلابيون في حال التأكد من هربه.

مهمة وخوف

وأوضح ابن مقيت أن التوقعات بهرب زعيم ميليشيا الحوثي تأتي في ظل الظروف الصعبة التي كان يعيشها في كهوف جبال مران منذ انطلاقة عاصفة الحزم بقيادة المملكة واستهدافه من قبل مقاتلات التحالف العربي التي أفقدته القدرة على التركيز والتواصل مع قادة الميليشيا في مختلف الجبهات، لافتاً إلى أن دور الحوثي يقتصر حالياً على إلقاء الخطب التي تملى عليه من قبل المرشد خامنئي وأمين حزب الله اللبناني حسن نصر الله.

وتوقع الشيخ ابن مقيت بحسب ما أوردته صحيفة الوطن السعودية، حدوث ثورة شعبية في جميع المحافظات التي تقع تحت سيطرة الحوثي في حال التأكد من هربه، وقال «إن أحرار القبائل سينطوون تحت إمرة الشرعية، ويتواصلون مع الخلايا النائمة داخل صعدة التي يمارس ضد أفراد أسرهم التنكيل والقتل والتعذيب على مدار الساعة بهدف تركيعهم وبث الرعب في قلوبهم».

معنويات منهارة

وشدد على أن المظاهرات العارمة التي عمت جميع المدن الإيرانية أصابت عملاءهم الحوثيين في مقتل، وأن معنوياتهم منهارة والدليل على ذلك، تراجعهم في جميع الجبهات على أيدي قوات الشرعية وقوات التحالف العربي.

وذكر ابن مقيت أن المعلومات المتوافرة تفيد بتهريب الحوثي أفراد أسرته إلى خارج البلاد بواسطة إحدى السفارات الأجنبية، ومن ثم قام هو وأشقاؤه بالخروج من صعدة متخفين إلى عمران شمالي صنعاء، حيث مكث فيها عدة أشهر متنقلاً بين سكان القرى، وأحياناً في ملابس نسائية لأنه متأكد من أن مقاتلات التحالف لن تستهدفه، لافتاً إلى أن الحوثي لم يمكث في صنعاء أكثر من أسبوع إلى أن تم تهريبه إلى دولة أجنبية، وتخصيص مخبأ سري له.

تعليقات

تعليقات