مقتل عشرات المتمردين في غارات للتحالف بالساحل الغربي

الشرعية تحرر باقم وحيران من ميليشيا الحوثي

آلية عسكرية لقوات الشرعية على خط الجبهة في الساحل الغربي ـــ تصوير: احمد الباشا

حررت قوات الشرعية اليمنية مديرية باقم التابعة لمحافظة صعدة، كما حررت مديرية حيران التابعة لمحافظة حجة، وسيطرت على الطريق الدولي الرابط بين محافظتي حجة والحديدة، فيما قتل عشرات الحوثيين في غارات لطائرات التحالف العربي على مواقع الميليشيا في الساحل الغربي.

وأكد قائد اللواء 102، العميد ياسر الحارثي، أن قوات اللواء ولواء الدعم والإسناد سيطرت على مركز مديرية باقم، الواقعة على مسافة تقدر بنحو 20 كيلومتراً إلى الشمال الغربي من مدينة ضحيان مسقط رأس زعيم الميليشيات عبدالملك الحوثي.


وأضاف: قوات الجيش شنت هجوماً عنيفاً ومتواصلاً على مواقع الميليشيا الحوثية في مدينة باقم والجبال المحيطة بها منذ أمس الأول، وتكلل الهجوم بالسيطرة على مركز المدينة. وأشار إلى سقوط قتلى وجرحى من الميليشيا الحوثية جراء المعارك الدائرة، فيما تقوم قوات الجيش حالياً بعملية تمشيط داخل شوارع المدينة والجبال المحيطة بها.


وأكد الحارثي، في تصريح لـ«البيان»، خوض الجيش الوطني بباقم معارك ضارية ضد العناصر الانقلابية بمشاركة لوجستية ودعم وإسناد جوي من قبل مقاتلات التحالف العربي، تمكنت على إثرها من السيطرة على الأجزاء الشرقية من مركز مديرية باقم إلى جانب جبال عرف والرأس وشيحاط المطلة على مركز المديرية، إضافة للسيطرة الكاملة على المدخل الشرقي والشمالي، مع السيطرة النارية على مفرق باقم الرابط بين مديرية باقم وضحيان وبقية مديريات محافظة صعدة.


ولقي ما يزيد على 20 عنصراً من ميليشيا الحوثي مصرعهم، وتم أسر آخرين وتفكيك عدد كبير من الألغام والعبوات الناسفة التي زرعتها الميليشيا في منازل المدنيين إلى جانب اغتنام العديد من الأسلحة والقناصات والقذائف والمعدلات وأسلحة كلاشنكوف وألغام متنوعة.  وفِي شرق المحافظة حررت قوات الجيش مواقع جديدة في قرية قطيبة التابعة لمديرية كتاف، عقب معارك عنيفة خاضتها مع ميليشيا الحوثي. وذكرت مصادر عسكرية أن المعارك أسفرت عن مصرع وإصابة عدد من عناصر الميليشيا، فيما لاذ البقية بالفرار.

تحرير حيران

في الأثناء، قال الناطق باسم المنطقة العسكرية الخامسة، هشام الشبيلي: إن قوات الجيش حررت مركز مديرية حيران وأحكمت سيطرتها على الخط الدولي الرابط بين مديرية حرض الحدودية والتابعة لمحافظة حجة ومحافظة الحديدة.

وأفادت قوات الجيش الوطني بأسر قيادي ميداني ثقافي من الحوثيين في معارك بمحافظة حجة. وقال المركز الإعلامي للمنطقة العسكرية الخامسة في بيان، نشره على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: «تمكن رجال الجيش الوطني في المنطقة العسكرية الخامسة من أسر قيادي ميداني ثقافي من الحوثيين في مواجهات حيران بمحافظة حجة، يدعى حمود علي عبدالله الحمزي المكنى بأبو ضياء».


وأشار البيان إلى أن «الأسير الحوثي الذي يعمل قيادياً ثقافياً في الجماعة، قال إن وجوده بين المقاتلين كان لتثبيتهم ورفع روحهم المعنوية بعد الانهيارات والانكسارات المتلاحقة التي شهدتها صفوف مقاتليهم في جبهة حيران». وحسب البيان، دعا الأسير «قيادة الحوثيين إلى مراجعة أنفسهم بشأن الزج بالأطفال في محارق الموت، كما دعا المشايخ والقبائل إلى الانضمام لصف الشرعية وترك الميليشيا».

غارات التحالف

في السياق، شنت طائرات التحالف العربي لدعم الشرعية، غارات جوية على مواقع لميليشيا الحوثي الإيرانية في الساحل الغربي، مما أسفر عن مقتل وجرح العشرات من الميليشيا الإيرانية. وقالت مصادر لـ «سكاي نيوز عربية»: إن 56 حوثياً قتلوا فيما جرح 23 آخرين إثر الغارات وقصف مروحيات الأباتشي على مواقع المتمردين في مناطق متفرقة من الساحل الغربي. وأكدت المصادر، أن معظم القصف الجوي تركز في التحيتا التي وصلت إليها التعزيزات الحوثية، كما قصف التحالف مواقع في بيت الفقية والمنصورية.

تعليقات

تعليقات