500

نزحت أكثر من 500 أسرة يمنية من مديرية الدريهمي في محافظة الحديدة، بعضها مشت على أقدامها، والبعض الآخر استأجر عربات عسكرية للخروج من مركز المديرية، التي تشهد تشهد قصفاً لميليشيا الحوثي على المناطق السكنية.

وقالت مصادر محلية في تصريحات لموقع «العرب اليوم»، «إنَّ أكثر من 500 أسرة وصلت إلى مديرية المنصورة وبحاجة ماسة وعاجلة للمواد الغذائية والمساعدات الإغاثية والطبية».

ونزحت عشرات الأسر نحو مديريات المحافظة الأخرى، أو إلى الحافظات اليمنية المجاورة، فيما لا تزال بعض الأسر، تحت الحصار بسبب تبادل القصف بين القوات الحكومية والحوثيين. ونزح عدد من الأسر من مركز مديرية الدريهمي، سيرًا على الأقدام مع أطفالها بسبب استمرار المعارك.

وأضافت المصادر أنَّ عددًا من السكان فروا على أقدامهم، وعلى متن الحمير باتجاه الغرب نحو مناطق الفازة والنخل والشجيرة، ورغم تكمن بعض منهم من الفرار، إلّا انّهم ما زالوا يواجهون خطر الموت، بسبب الألغام التي زرعتها ميليشيا الحوثي في الطرقات والمزارع.

ولفتت المصادر أنَّ مجموعة أخرى من الأسر تمكنت من الخروج شرقًا في اتجاه طريق اللاوية والمسعودي، وتمكنوا من الوصول إلى المنصورية، بعد أن ظل النازحون يمشون راجلين مع أطفالهم نحو 12 ساعة.

تعليقات

تعليقات