الشرعية تنتقد تحيز الأمم المتحدة للميليشيا

جددت الحكومة اليمنية انتقادها لموقف الأمم المتحدة المتحيز للميليشيا الحوثية الانقلابية، وذلك إثر قيام منسقة الشؤون الإنسانية في اليمن، ليز غراندي، بزيارة لمديرية ضحيان في محافظة صعدة معقل الميليشيا الحوثية الانقلابية.

ووصف وزير الإعلام في الحكومة، معمر الأرياني، الخطوة التي أقدمت عليها المسؤولة الأممية بالمتحيزة لدى الميليشيا. وقال، إن «تصريحات المنسقة الأخيرة وزيارتها إلى مديرية ضحيان في صعدة تؤكد من جديد انحياز بعثة الأمم المتحدة العاملة في اليمن لميليشيا الانقلاب واعتمادها على معلومات مضللة، يقدمها الانقلابيون دون العودة للحكومة الشرعية، وفي استباق لنتائج عمل فرق تقصي الحقائق».

وأعرب الأرياني عن استغرابه لعدم قيام منسقة الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة بزيارة مدينة الحديدة أو تعز، حيث ترتكب الميليشيا الحوثية جرائم حرب ضد المدنيين بشكل يومي، مضيفاً، إن هذه ليست المرة الأولى التي تُطلق فيها منسقة الشؤون الإنسانية أحكامها بناء على معلومات الميليشيا الانقلابية، حيث سارعت قبل أيام بإصدار أحكام منحازة لصف الميليشيا إزاء قصف المدنيين في سوق السمك وبوابة مستشفى الثورة العام بمدينة الحديدة بقذائف الهاون ونسبت منسقة الشؤون الإنسانية الجريمة للتحالف العربي.

تعليقات

تعليقات