«البيان» ترافق فريق نزع الألغام في منطقة الساحل الغربي لليمن

التحالف العربي.. رأس الرمح في تطهير المحافظات

لمشاهدة الغرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا

 

منذ انقلابها على الشرعية في اليمن، عاثت ميليشيا الحوثي خرباً وتدميـراً فــي البلاد، فيما كـان زرع الألغام أحـد أبــرز ممارساتهـا الوحشيـة بحـق اليمنييـن.

ولم يألو التحالف العربي لدعم الشرعية جهداً في سبيل نزع هذه الألغام عبر دعم فرق نزع الألغام وتمكين المواطن اليمني من عيش حياته دون خوف، وهو ما تجلّى الدعم السخي الذي قدّمه التحالف لتطهير مختلف محافظات اليمـن، لاسيّمـا المحرّرة منهـا مـن الألغـام.

وتطوف فرق نزع الألغام، المحافظات اليمنية في مهمة إنسانية تحمل كل معاني الإنسانية لإفراغ الأرض مما زرعه الحوثي وداعمته إيران. لا تأبه هذه الفرق بما تنطوي عليه هذه المهمة من خطر كبير على أرواح أفرادها، فنداء الواجب أعظم وإنقاذ اليمنيين هدف يهون من أجله كل شيء.

ويروي الرواة قصصاً مأساوية عما لحق بأحبائهم فمن نجا من الموت يعيش الآن حياته قعيداً عاجزاً، فيما تحكي صور الأطفال في المستشفيات ودور الرعاية، قصص أخرى عن الإجرام الحوثي الذي لم يستثنِ أحداً. ورافقت «البيان» فريق نزع الألغام في منطقة الساحل الغربي لليمن.

تكثيف جهود

وأكد العميد قائد هيثم حلبوب، مدير المركز التنفيذي للتعامل مع الألغام في عدن، أنّ فرق نزع الألغام كثفت جهودها خلال الفترة الأخيرة، وعملت في سبع محافظات، وذلك بفضل الدعم السخي المقدم من التحالف العربي. وأضاف حلبوب الذي سبق وأن أصيب إصابة خطيرة وقتل عدد من مرافقيه جراء انفجار لغم حوثي في باب المندب، أنّه تمّ نزع 390 لغماً من منطقة باب المنــدب خلال أسبوعين، 360 لغمــاً من الوازعيــة، و582 لغمــاً مــن جبـل النـار.

وأكّد العميد حلبوب، أنّ مشروع مسام المدعوم من قبل المملكة العربية السعودية، دفع فرق نزع الألغام إلى الأفضل وتحسن مستوى الفرق بشكل كبير، بعد تزويد الفرق بأجهزة ومعدات حديثة حسنت نشاط فرق نزع الألغام وخففت خسائر الفريق.

وأشاد حلبوب بجهود دولة الإمارات في دعم فرق نزع الألغام، منذ أن بدأت أعمالها في عدن حتى وصولها إلى الحديدة. وأوضح حلبوب أن دعم دولة الإمارات لم يقتصر على فرق نزع الألغام، بل امتد إلى الدعم الإنساني والطبي لضحايا الألغام، فضلاً عن دعم مشاريع التوعية بخطر الألغام ومشاريع الدعم النفسي للضحايا. وكشف حلبوب، عن أنّ المركز التنفيذي للتعامل مع الألغام، فقد أكثر من 27 شخصاً سقطوا قتلى في عمليات نزع الألغام في المحافظات المحرّرة، فضلاً عن 53 جريحاً.

3 مستويات

وأكّد مدير المركز التنفيذي للتعامل مع الألغام في عدن، أنّ عملهم يأتي ضمن ثلاثة مستويات، الأول: الفرق الهندسية الموجودة بشكل مباشر في مقدمة الجبهة في الساحل الغربي لنزع الألغام والتعامل معها، فيما الثاني فرق التعامل مع الألغام في المحافظات المحررة وهي الفرق التي توجد في سبع محافظات يمنية، هدفها تطهير هذه المحافظات من خلفات ميليشيا الحوثي. ولفت حلبوب إلى أنّ المستوى الثالث هو فريق مسام المشروع من المملكة العربية السعودية، والذي كان إضافة مميزة لفرق نزع الألغام العاملة في اليمن.

نجاح تحالف

وبشأن عدد ما تم نزعه من ألغام خلال الفترة الماضية، قال حلبوب، إنّ العدد كبير جداً ووصل إلى 287 ألف لغم من مختلف الأنواع، مشيراً إلى أنّه لا تزال هناك مساحات واسعة في الساحل الغربي مليئة بالألغام. وشدّد حلبوب على أنّ جهود نزع الألغام نجحت في تطهير المحافظات الجنوبية، ولم تسجل أي حادثة خلال الفترة الأخيرة، ما يعني نجاح جهود دول التحالف وفرق نزع الألغام في مهامهم، والتي تهدف الى رفع آلة الموت الحوثية ليعيش المواطن اليمني في سلام وأمان.

 

تعليقات

تعليقات