الأمن المصري يحبط مخططاً إخوانياً ويعتقل 13 قيادياً

وجهت الأجهزة الأمنية المصرية ضربة استباقية قوية لعناصر جماعة الاخوان الإرهابية، حيث تمكنت من ضبط 13 من قيادات وعناصر الإخوان الهاربة، يسعون لتنفيذ مخطط يستهدف زعزعة الاستقرار الداخلي تزامناً مع ذكرى فض الاعتصام المسلح بميدان رابعة العدوية.

وأكد بيان لوزارة الداخلية، أمس، أنه في إطار جهود الوزارة لتدعيم ركائز الأمن وإحباط مخططات جماعة الإخوان الإرهابية لزعزعة الوضع الأمني والنيل من مقدرات الوطن.. فقد توافرت معلومات لقطاع الأمن الوطني بإصدار القيادات الإخوانية الهاربة بالخارج تكليفات لعناصرهم من القيادات الهاربة داخل البلاد لإعادة إحياء نشاط الجماعة لتنفيذ مخطط يعتمد على نشر الشائعات المغلوطة لإثارة المصريين وحضهم على التظاهر وإحداث حالة من الفوضى مع توفير أوجه الدعم المالي اللازم لتنفيذ ذلك المخطط بهدف زعزعة الاستقرار الداخلي تزامناً مع ذكرى فض الاعتصام المسلح بميدان رابعة العدوية.

وأسفرت الجهود عن رصد اعتزام عدد من قيادات الجماعة الهاربة بمحافظتي (سوهاج، البحيرة) عقد لقاءات تنظيمية لوضع آليات تنفيذ هذا المخطط ووسائل تمويله حيث تم التعامل مع تلك المعلومات والقبض على 13 من قيادات وعناصر الإخوان الهاربة.

وبحسب البيان، عُثر بحوزتهم على العديد من الأوراق التنظيمية والوسائط الإلكترونية التي تحوي التكليفات الصادرة لهم لتنفيذ مخططاتهم بالإضافة إلى مبالغ مالية كبيرة بعملات مختلفة وأجهزة حاسب آلي.

كما أكدت نتائج الفحص مسؤولية المضبوطين عن توفير أوجه الدعم المالي من خلال التنظيم الدولي للإخوان لإعادة إحياء أنشطة الجماعة الإرهابية بالداخل للإنفاق على تحركات عناصر الجماعة الإرهابية في محاولة لإثارة الشارع المصري خلال الفترة المقبلة.

تعليقات

تعليقات