المداهمة أحبطت مخططات لتنفيذ عمليات إرهابية بالمملكة

الأردن: منفذو عملية السلط يحملون فكر «داعش»

توصلت الحكومة الأردنية إلى معلومات جديدة حول هوية الخلية الإرهابية التي نفذت الهجوم على دورية أمنية في السلط، التي راح ضحيتها 4 من عناصر الأمن، ومقتل 5 إرهابيين.

وقال وزير الداخلية الأردني، سمير مبيضين، إن أعضاء الخلية الإرهابية الذين قتلوا، واعتقل عدد منهم في مداهمة السبت الماضي في السلط «متشددون ويؤيدون داعش وخططوا لعمليات إرهابية أخرى في المملكة». وأضاف مبيضين خلال مؤتمر صحافي مشترك مع عدد من قادة الأجهزة الأمنية أمس، إن هؤلاء «ليسوا تنظيما لكنهم يحملون الفكر المتشدد ويؤيدون داعش».

وأضاف أن «المداهمة أحبطت مخططات أخرى لتنفيذ سلسلة عمليات إرهابية تستهدف محطات أمنية وتجمعات شعبية»، وتم «ضبط مواد تدخل في صنع المتفجرات، عثر عليها في إحدى مناطق السلط» على بعد 30 كيلومتراً شمال غرب عمّان.

من جهتها، قالت وزيرة الدولة لشؤون الإعلام، الناطقة باسم الحكومة، جمانة غنيمات خلال المؤتمر إن كمية المتفجرات التي تم ضبطها بعد العملية كانت كميات مرعبة، وكان يمكن أن تحدث عددا كبيرا من الحوادث في المملكة.وأضافت غنيمات، أن المتفجرات «كانت جاهزة (للاستخدام) مربوطة بتايمر (جهاز توقيت)».

في الأثناء،زار العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، عدد من أسر الشهداء مقدماً لهم التعازي ومواساته.

إلى ذلك، أدانت روسيا بشدة هجوم السلط وأعربت عن دعمها لسلطات المملكة في مكافحة الإرهاب، داعية لتنسيق دولي واسع لمواجهة هذا التهديد.

تعليقات

تعليقات