إسرائيل تهدد بحرب شاملة على القطاع.. والدفع بالاحتياط نحو الحدود

فلسطين تطالب بتحرك عالمي لإنهاء حصار غزة

طالبت الحكومة الفلسطينية، أمس، بتدخل دولي للضغط على إسرائيل من أجل رفع الحصار المفروض على قطاع غزة في ظل الأزمات الاقتصادية والإنسانية التي يعانيها، خاصة مع الإعلان عن نفاد أدوية لمعالجة أمراض خطيرة ومنها السرطان، في وقت يلوّح الاحتلال بشن عدوان شامل على القطاع المحاصر منذ 12 عاماً، مع الدفع بقوات من الاحتياط نحو الحدود.

ودعا الناطق باسم الحكومة الفلسطينية يوسف المحمود، في بيان، إلى «تحرك عالمي أحد عناوينه تحمل المجتمع الدولي بكافة مؤسساته وهيئاته ومنظماته مسؤولياته القانونية والأخلاقية تجاه قطاع غزة في ظل وقف المصانع فيه وانهيار القطاعات الحياتية».

وقال، إن «الحصار الإسرائيلي والانقسام أساس المخاطر الكبرى التي باتت تفرض تهديداً على وجود أبناء الشعب الفلسطيني وعلى المصالح الوطنية العليا، ويشكل الاحتلال والانقسام السبب وراء استمرار تعقيد المشهد الفلسطيني على كافة المستويات».

وأضاف، أن «المخرج الوحيد من المأزق الداخلي الحالي هو استعادة الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام المبني على أساس تمكين الحكومة بشكل كامل وشامل وإكمال إنجاز خطواته كما تم الاتفاق عليه برعاية مصرية».

وأعلن في غزة عن توقف أكثر من 95 في المئة من مصانع القطاع ومنشآته الإنتاجية؛ بسبب حظر إسرائيل دخول جميع أنواع مواد الخام ومواد البناء منذ أكثر من شهر.

نقص أدوية

كما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة، عن توقف تقديم العلاج الكيماوي لمرضى السرطان بسبب نفاده من المستودعات. وأفاد الناطق باسم الوزارة أشرف القدرة، في بيان، بتوقف تقديم العلاج الكيماوي لمرضى السرطان في مستشفى (الرنتيسي التخصصي) بسبب نفاده، بالإضافة لنفاد دواء (نيوبوجين) المستخدم لرفع المناعة لدى المرضى.

وأشار القدرة إلى نفاد 80 بالمئة من أدوية السرطان في غزة «ما يجعل كافة البروتوكولات العلاجية غير قابلة للتطبيق تماماً، مما يضع حياة المرضى على المحك». وحذر الناطق الحكومي من أن ذلك يضع حياة مئات المرضى في خطر حقيقي إن لم يتم إنهاء الأزمة الدوائية لهم بشكل فوري.

توعد غزة

في غضون ذلك، صرح وزير إسرائيلي بارز، بأن خيار إسقاط حركة «حماس» بات «أقرب من أي وقت مضى». وقال وزير الطاقة الإسرائيلي، يوفال شتاينتز، وهو عضو في مجلس الوزراء الأمني المصغّر، إن إسقاط حماس هو «خيار واضح». وأضاف: «في رأيي، نحن قريبون من ذلك أكثر من أي وقت مضى إن لم يكن هناك خيار»، زاعماً أن إسرائيل «لا ترغب» في حرب شاملة مع غزة.

وأفادت قنوات التلفزة الإسرائيلية، بأن جيش الاحتلال استدعى جزءاً من جنود الاحتياط، وعزز من قواته العسكرية على حدود غزة، رغم وقف إطلاق النار، منذ مساء الخميس الماضي.

وهدد رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو، في افتتاح الجلسة، بمواجهة عسكرية شاملة مع القطاع. وقال إن الخطط العسكرية العملية للجيش جاهزة وحاضرة لكل السيناريوهات، معتبراً أن إسرائيل «في أوج المواجهة مع حماس الآن، وأن الأمر لن ينتهي بضربة واحدة في ظل التصعيد على جبهة غزة، وأن المطلب واضح ألا وهو وقف كامل لإطلاق النار».

5+5

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، أمس، خمسة فلسطينيين خلال حملة اعتقالات نفذتها بمناطق متفرقة من الضفة الغربية المحتلة. وقالت مصادر فلسطينية إن الاحتلال اعتقل من وصفهم بالمطلوبين بزعم مشاركتهم في نشاطات ضد الجيش والمستوطنين.

وأضافت المصادر إن زوارق البحرية الإسرائيلية فتحت نيران رشاشاتها تجاه مراكب صيد فلسطينية، ببحر قطاع غزة. وقالت مصادر فلسطينية إن قوات البحرية الإسرائيلية اعتقلت أمس، خمسة من الصيادين قبالة ساحل البحر في قطاع غزة خلال عملهم. وأوضحت المصادر أن تلك القوات صادرت قارب صيد كان يعمل على متنه الصيادون الخمسة بعد اعتقالهم.

98

واصل المستوطنون الإسرائيليون صباح أمس اقتحاماتهم للمسجد الأقصى المبارك وسط حراسة مشددة من قوات الاحتلال. وقال مسؤول العلاقات العامة والإعلام في دائرة الأوقاف الإسلامية فراس الدبس إن 98 متطرفاً اقتحموا المسجد الأقصى عبر باب المغاربة، وقاموا بجولة استفزازية في ساحاته، على شكل مجموعات متتالية، وسط صيحات وتكبيرات الفلسطينيين.

تعليقات

تعليقات