التحالف ينفذ عملية نوعية في المديرية ويدفع بتعزيزات كبيرة إلى الساحل الغربي

الجيش اليمني: الدريهمي في قبضة الشرعية بالكامل

تمكنت قوات المقاومة اليمنية المشتركة بدعم وإسناد من قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن من تحرير مديرية الدريهمي بالكامل؛ بعد معارك عنيفة خاضتها مع ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران، ونفذت قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية عملية نوعية مباغتة في مركز مديرية الدريهمي بمحافظة الحديدة نجحت خلالها في السيطرة على المواقع الاستراتيجية في محيط مركز المديرية جنوبي محافظة الحديدة، وقطعت بها خطوط إمداد الميليشيا الحوثية ومحاصرة عناصرها المنهارة وأسرت أكثر من مئة حوثي.

وقال نائب ركن عمليات اللواء الثاني عمالقة العقيد أحمد الجحيلي بحسب موقع «سبتمبر نت»: إن قوات الجيش الوطني شنت هجوماً عنيفاً على مدينة الدريهمي من عدة محاور، تمكنت خلاله من تحرير مديرية الدريهمي بالكامل.

وأكد العقيد الحجيلي، أن المعارك أسفرت عن تكبيد الميليشيا الحوثية خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد، علاوة على أسر نحو مئة من عناصرها، فيما استعادت قوات الجيش كميات كبيرة من الأسلحة والذخيرة المتنوعة. وأوضح أن قوات الجيش تمكنت من قطع خطوط إمداد ميليشيا الحوثي الانقلابية القادمة من مديرية بيت الفقيه وعدد من خطوط الإمداد الأخرى.

وتكبدت ميليشيا الحوثي الموالية لإيران خلال المواجهات خسائر فادحة في العتاد والأرواح ومصرع قياديين ميدانيين ممن يديرون المعارك في صفوف الميليشيا وسط هروب عناصرها من المواجهات تاركين خلفهم عتادهم وقتلاهم وأسلحتهم.

وتمكنت قوات التحالف العربي والمقاومة المشتركة من اختراق الصفوف الأمامية لميليشيا الحوثي في مديرية الدريهمي، ما يسهم في تقدم القوات باتجاه مديريتي بيت الفقيه والمنصورية لطرد ما تبقى من عناصر الحوثيين.

تعزيزات عسكرية

كما دفعت قوات التحالف العربي بتعزيزات عسكرية كبيرة معززة بتسليح متكامل بالساحل الغربي لليمن لحسم المعركة بمحافظة الحديدة وتحرير ما تبقى من قبضة ميليشيا الحوثي، بما يفتح الطريق نحو مديريتي بيت الفقيه والمنصورية وطرد مسلحي الحوثي.

وتأتي عملية تحرير مركز مديرية الدريهمي في إطار تكتيك عسكري يراعي الحفاظ على أرواح المدنيين والبنية التحتية، بما يضمن تحرير كامل المديرية ومركزها دون خسائر في صفوف المدنيين الذين تتخذهم الميليشيا دروعاً بشرية لحماية عناصرها المهزومة في ساحات القتال.

كما تم الدفع بآلاف المقاتلين المدربين التابعين لقوات المقاومة اليمنية المشتركة مدعومين بأسلحة نوعية وتعزيزات عسكرية متطورة بدعم من التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية لتأمين المناطق المحررة في محافظة الحديدة والسيطرة على ما تبقى من مناطق الساحل الغربي.

نزع ألغام

وتخوض قوات التحالف العربي معركة إنسانية في سبيل تحرير الشعب اليمني من إرهاب ميليشيا الحوثي الموالية لإيران، فيما تسير العمليات العسكرية وفق خطط مدروسة ومحكمة لتحقيق أهدافها. وكانت قوات المقاومة اليمنية المشتركة مدعومة من التحالف العربي قد سيطرت على الكثير من المواقع الاستراتيجية في محيط مركز مديرية الدريهمي، فيما بدأت الفرق الهندسية من نزع الألغام التي زرعها الحوثيون في المزارع والمتنزه السياحي والطرقات الرئيسة المؤدية إلى مدينة الدريهمي.

وتراجع مسلحو الحوثي من معظم المواقع التي يتحصنون فيها خارج المديرية وعمدوا إلى الاختباء داخل الأحياء السكنية بالدريهمي واتخاذ المدنيين دروعاً بشرية.

وقطعت قوات المقاومة اليمنية المشتركة شوطاً كبيراً بتحريرها أكثر من 90 كيلو متراً من مديرية الخوخة وصولاً إلى مديرية الدريهمي جنوب الحديدة في فترة وجيزة وسط استمرار عمليات عسكرية نوعية لتطهير مراكز مديريات زبيد وبيت الفقيه والمنصورية من عناصر ميليشيا الحوثي والمناطق الشرقية المحاذية للشريط الساحلي لتتلقى بذلك عناصر الميليشيا ضربات قاصمة في مختلف جبهات الساحل الغربي وخسائر بشرية وميدانية كبيرة في ظل حالة من الارتباك والانهيار في صفوف مقاتليها الذين يفرون من جبهاتهم ومواقعهم تحت وقع نيران المقاومة اليمنية المشتركة.

ويمثل تحرير مركز الدريهمي ضربة جديدة لميليشيا الحوثي التي منيت مؤخراً بخسائر فادحة في معارك الساحل الغربي، حيث نجحت قوات المقاومة في السيطرة على مطار المدينة.

تعليقات

تعليقات