قوات الأسد تواصل قصف منطقة «خفض التصعيد» - البيان

السعودية تدعم النازحين السوريين بـ5 ملايين دولار

قوات الأسد تواصل قصف منطقة «خفض التصعيد»

شهدت منطقة «خفض التصعيد» شمالي سوريا، أمس، مواصلة قصفها من قبل قوات الرئيس بشار الأسد، رغم الاتفاق الذي تم التوصل إليه في مباحثات أستانة العام الماضي، فيما وقعت المملكة العربية السعودية اتفاقية تعاون تقدم بموجبها المملكة مساهمة قدرها 5 ملايين دولار لتحسين الظروف السكنية للنازحين المشردين في سوريا.

وأفادت مصادر بأن القصف استهدف بلدات ناجية والزوانية وبداما وسكيك والتمانعة ومدينتي جسر الشغور وخان شيخون، جنوبي وغربي محافظة إدلب، كما استهدف القصف بلدتي اللطامنة ولطمين بريف محافظة حماة، وجبل التركمان بريف محافظة اللاذقية. وذكر بيان صادر عن الدفاع المدني (الخوذ البيضاء) أن النظام استهدف بلدتي سكيك والتمانعة بأكثر من 30 برميلاً متفجراً.

براميل متفجرة

وأشارت مصادر في الدفاع المدني إلى أن النظام استخدم البراميل المتفجرة وقنابل الفوسفور المحرمة دولياً في القصف على البلدات والمدن المذكورة.

على صعيد متصل، قتل 20 مدنياً بينهم أطفال وأصيب العشرات أمس في غارات جوية استهدفت بلدة اورم الكبرى التي تسيطر عليها المعارضة والواقعة غرب محافظة حلب وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي لم يحدد ما إذا كانت الضربات قد شنها الطيران السوري أم الروسي.

إسقاط طائرة

على صعيد آخر، أعلنت وكالات أنباء روسية أن الجيش الروسي أسقط طائرة مسيرة استهدفت قاعدة حميميم الجوية في سوريا. وذكرت وكالة الإعلام الروسية أن الطائرة المسيرة التي أطلقت من أراضٍ تسيطر عليها المعارضة السورية المسلحة رصدت أول من أمس.

في الغضون، وقعت المملكة العربية السعودية ممثلة بـ«الصندوق السعـودي للتنمية» والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في الرياض اتفاقية تعاون تقدم بموجبها المملكة مساهمة قدرها 5 ملايين دولار لتحسين الظروف السكنية للنازحين المشردين في سوريا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات