الأمم المتحدة تأمل في تشكيل الحكومة الجديدة بحلول عيد الأضحى

«سائرون» يتصدّر نتائج الانتخابات العراقية مجدّداً

أكدّت النتائج النهائية للانتخابات العراقية التي جرت 12 مايو الماضي بعد انتهاء إعادة الفرز اليدوي للأصوات بقرار من المحكمة العليا، أن تحالف زعيم التيار الصدري احتفظ عبر تحالف «سائرون» الذي يدعمه بصدارة الانتخابات البرلمانية فيما أعربت الأمم المتحدة عن أملها في تشكيل الحكومة العراقية الجديدة بحلول عيد الأضحى.

وأصدرت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات على موقعها الإلكتروني في وقت مبكر أمس نتائج الفرز اليدوي الذي أمر به البرلمان في يونيو الماضي، بعدما ألقت مزاعم واسعة عن مخالفات بظلالها على سلامة العملية الانتخابية. وقالت المفوضية إن نتائج العد والفرز اليدوي في 13 محافظة من محافظات العراق البالغ عددها 18 محافظة متطابقة مع النتائج الأولية.

ولم تغير إعادة الفرز النتائج الأولية بشكل كبير، واحتفظ تحالف «سائرون» الذي يدعمه الصدر بنفس عدد المقاعد البالغ 54 مقعدا.

وبقي تحالف الفتح بقيادة هادي العامري في المركز الثاني بعد كتلة الصدر، لكنه حصد مقعدا إضافيا ليصبح نصيبه 48 مقعدا، مع بقاء ائتلاف النصر برئاسة رئيس الوزراء حيدر العبادي في المركز الثالث بعدد 42 مقعدا، تليها كلّ من قائمة «الوطنية» بزعامة إياد علاوي التي تضم العديد من الشخصيات السُنّية برصيد 21 مقعداً، وقائمة «الحكمة» بزعامة عمار الحكيم بــ 19 مقعداً.

وكانت عمليات العد والفرز اليدوي الجزئي انطلقت، في 3 من يوليو الماضي، بعد قرار المحكمة الاتحادية الصادر بموجب الطعون المقدمة على التعديل الثالث لقانون انتخابات مجلس النواب المصوت عليه في 6 يونيو الماضي.

دعوة أممية

وعلى ضوء إعلان النتائج النهائية، أعرب رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في العراق «يونامي»، يان كوبيتش عن أمله في أن يتم تشكيل الحكومة العراقية الجديدة بحلول عيد الأضحى.

ودعا كوبيتش في حديث صحافي، بعدما قدم إفادته الأخيرة أمام مجلس الأمن السلطات في بغداد إلى مواصلة سياسة الانفتاح التي بدأها العبادي.

إلى ذلك، تجددت التظاهرات في محافظة البصرة والتي دخلت شهرها الثاني احتجاجاً على تراجع تجهيز الاهالي بالتيار الكهربائي، وانقطاع الماء الصالح للشرب في عدد من مناطق المحافظة وارتفاع نسبة الملوحة في مياه شط العرب، الى جانب عدم توفر فرص عمل ما رفع من نسبة العاطلين بشكل ملحوظ.

تعليقات

تعليقات