دمَّر في صعدة عناصر وموقع إطلاق الصاروخ الباليستي على جازان

التحالف: لا تهاون مع استهداف الحوثيين للسعودية

لمشاهدة الغرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا

 

شدد تحالف دعم الشرعية في اليمن على عدم التهاون مع مستهدفي المملكة العربية السعودية بالصواريخ الباليستية مؤكداً أن الاستهداف الذي تم في محافظة صعدة عمل عسكري مشروع لاستهداف العناصر التي خططت ونفذت استهداف المدنيين في مدينة جازان وقتلت وأصابت المدنيين مؤكداً أن الغارة على تلك العناصر تمت بما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية، وميدانياً تكبدت ميليشيا الحوثي المدعومة إيرانياً خسائر فادحة على عدد من جبهات القتال خاصة في الدريهمي وصعدة. وصرح الناطق الرسمي باسم قوات التحالف أن الاستهداف الذي تم في محافظة صعدة عمل عسكري مشروع لاستهداف العناصر التي خططت ونفذت استهداف المدنيين في مدينة جازان، وقتلت وأصابت المدنيين وتم تنفيذه بما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية.

إجراءات

وشدد الناطق على أن التحالف سيتخذ كافة الإجراءات ضد الأعمال الإجرامية والإرهابية من الميليشيا الحوثية الإرهابية التابعة لإيران كتجنيد الأطفال والزج بهم في ميدان القتال واتخاذهم كأدوات وغطاء لأعمالهم الإرهابية. وأكد أن القادة والعناصر الإرهابية المسؤولة عن إطلاق الصواريخ الباليستية واستهداف المدنيين سينالون حسابهم وذلك ضمن جهود التحالف لمنع العناصر الإرهابية من الإضرار بالأمن الإقليمي والدولي.

وأكد المالكي، أن التحالف لن يتهاون تجاه استهداف ميليشيا الحوثي المدن السعودية. وتوعد المالكي، في حديثه لقناة «الإخبارية» السعودية، بمحاسبة المسؤولين عن إطلاق الصواريخ الباليستية على المملكة العربية السعودية. وأوضح أن ادعاءات ميليشيا الحوثي الإيرانية حول غارات لمقاتلات التحالف في صعدة اليمنية غير صحيحة، مضيفا أن «الميليشيات الحوثية أصبحت في حالة إفلاس.

إدانة

من ناحيته أعرب أمير الكويت، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح،عن استنكار بلاده وإدانتها الشديدة للعمل الإرهابي لإطلاق صاروخ باليستي نحو منطقة جازان. وأوضح، في برقية بعثها إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، أن العمل العدائي الذي استهدف أمن وسلامة المملكة العربية السعودية يتنافى مع الشرائع والقيم والمبادئ الدولية كافة، مؤكدا وقوف بلاده مع السعودية.

وكانت قوات» تحالف دعم الشرعية " أعلنت أنها رصدت ليل أول من أمس إطلاق صاروخ باليستي من قبل الميليشيا الحوثية الإرهابية التابعة لإيران من داخل الأراضي اليمنية باتجاه مدينة (جازان).

وأوضح العقيد المالكي أن الصاروخ أطلق باتجاه مدينة (جازان) وبطريقة مُتعمدة لاستهداف الأحياء السكنية والآهلة بالسكان ما يمثل استهدافاً مباشراً للأعيان المدنية والمدنيين واختراقاً واضحاً وصريحاً للقانون الدولي الإنساني.

وبين العقيد المالكي أن قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تمكنت من اعتراض الصاروخ الباليستي وتدميره، ونتج عن عملية الاعتراض تناثر شظايا الصاروخ الباليستي على الأحياء السكنية ما تسبب في استشهاد أحد المقيمين اليمنيين وإصابة 11 من المدنيين بإصابات طفيفة. وأضاف الناطق الرسمي أن هذا العمل العدائي من قبل الميليشيا الحوثية الإرهابية التابعة لإيران يثبت استمرار تورط النظام الإيراني بدعم الميليشيا الحوثية المسلّحة بقدرات نوعية في تحدٍ واضح وصريح للقرارت الأممية.

معارك

إلى ذلك دارت مواجهات عنيفة بين الجيش اليمني من جهة وعناصر الحوثي من جهة أخرى، في صرواح غربي مأرب، وكذا بجبهة المصلوب بمحافظة الجوف. وقال المركز الإعلامي للقوات المسلحة، إن عدداً من عناصر الحوثيين سقطوا بين قتيل وجريح، أمس الخميس، في معارك وقصف مدفعي لقوات الجيش الوطني وبغارات لطيران التحالف العربي في جبهة صرواح غربي محافظة مأرب.

وفي محافظة الجوف، لقي ما لا يقل عن 10 عناصر من الحوثيين مصرعهم وأصيب آخرون، في معارك عنيفة دارت بين الطرفين، في منطقة ملحان بمديرية المصلوب منذ فجر أمس، وتمكنوا من قتل أكثر من 10 عناصر من الحوثيين.

 

تعليقات

تعليقات