العراق يوقف تعاملاته المالية مع إيران

العراقيون يهرعون للصرفات للتخلص من العملة الايرانية ـــ رويترز

أوقف العراق جميع التحويلات المالية مع إيران تنفيذاً للعقوبات الاقتصادية الأميركية، فيما بدا البحث عن مصادر بديلة للطاقة الإيرانية التي كان يستوردها من طهران، في وقت أقال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبّادي عدداً من كبار مسؤولي وزارة الكهرباء على خلفية أزمة نقص الكهرباء في البلاد، فيما أعلنت هيئة النزاهة صدور أكثر من ألف مذكّرة توقيف بحق مسؤولين، بينهم تسعة بدرجة وزير.

وقال المستشار الاقتصادي لرئيس الوزراء العراقي مظهر محمد صالح في تصريح صحافي: إن «الحكومة العراقية بدأت تبحث عن مصادر بديلة للطاقة الإيرانية جراء العقوبات الاقتصادية المفروضة من قبل الولايات المتحدة الأميركية على إيران»، مشيراً إلى أن «تلك البدائل ستقلل من حجم الضرر الناجم عن العقوبات الاقتصادية على طهران في السوق العراقية». وأضاف محمد صالح، أن «العراق أوقف التحويلات المالية بين البلدين، وأن الحكومة العراقية ستتجه صوب دول الخليج وتحديداً السعودية والكويت لتعويض حاجتها من الطاقة مع الاعتماد على تطوير صناعة الغاز والكهرباء محلياً».

وفي سياق آخر أقال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبّادي عدداً من كبار مسؤولي وزارة الكهرباء على خلفية أزمة نقص الكهرباء في البلاد بحسب بيان صادر عن رئاسة الوزراء، وقرر العبّادي أيضاً وفقاً للبيان إجراء تغييرات في الدوائر «القانونية والتشغيل والتحكّم ودوائر أخرى». من جهة أخرى، أعلنت هيئة النزاهة في تقريرها النصفي الخميس، أن التحقيقات التي أجرتها حتى أمس قادت إلى إصدار السلطات القضائيَّة 1071 أمرَ قبضٍ، نُفِّذ منها 476 أمراً خلال النصف الأول من العام الحالي. وأشار التقرير الذي تلقّت فرانس برس نسخة منه إلى أن «عدد الوزراء ومن هم بدرجتهم ممَّن صدر بحقِّهم أمرُ قبضٍ بلغ تسعة

تعليقات

تعليقات