تغريدة تحولت إلى مبادرة لمساعدة المبتعثين في كندا

لم يمر على قرار المملكة العربية السعودية سوى ساعات على إيقاف برامج ابتعاث الطلبة إلى كندا حتى أطلق طالب سعودي مقيم في ماليزيا مبادرة إنسانية تحض زملاءه المبتعثين في كندا للانتقال إلى ماليزيا بغرض إكمال الدراسة.

وبحسب ما أوردته صحيفة سبق الإلكترونية، بادر المبتعث وطالب البكالوريوس في تخصص «الأمن السيبراني» بجامعة «كهرباء الوطني» بمدينة «بوترا جايا» الماليزية، عثمان الدخيل، بتقديم المساعدة لزملائه المبتعثين في كندا ممن يرغبون في الانتقال إلى ماليزيا.

مبادرة الدخيل بدأت أولاً عبر تغريدة في «تويتر» نالت استحسان الكثير من السعوديين، قال فيها: «‏أتشرف بخدمة الإخوة المبتعثين والأخوات المبتعثات،⁩ وسيكون حسابي في تويتر عبر الخاص متاحاً للاستفسارات عن ⁧ماليزيا⁩ بخصوص السكن، والدراسة، والمعيشة، والجامعات، والقبولات، نسأل الله التوفيق للجميع».

وأكّد الدخيل في اتصال هاتفي مع «سبق» أن مبادرته جاءت نتيجة مبادرة زملائه في الدول الأخرى، وكونه منذ أن انتقل للدراسة في ماليزيا قرر مساعدة كل المواطنين السعودين بكل الأشكال، حيث وهب الدخيل نفسه لمساعدة أي مواطن بحاجة لمساعدة، سواء دراسية أو سياحية أو طبية تطوعاً.

وبين أن مبادراته كانت تلقى استحسان السفارة السعودية، وتم تكريمه أكثر من مرة للمبادرات التي كان يقدمها للمواطنين، وأشار إلى أن السفارة والملحقية دائماً يقدمان له يد العون ويسهلان له كل الإجراءات والأمور.

وحول المبادرة يوضح أنه لم يجد أي شخص قرر المساعدة في ماليزيا رغم أنها دولة إسلامية وجامعاتها تعد عريقة وذات كفاءة عالية، فبادر لتقديم المساعدة لمن يرغب من مبتعثي كندا أن يختار التوجه إلى ماليزيا لإكمال بعثته، وقال إنه تواصل معه أحد الأشخاص بكندا يطلب منه بعض المعلومات عن ماليزيا وجامعاتها فبدأ بتجهيزها له.

يذكر أن وزير التعليم السعودي الدكتور أحمد العيسى، طمأن المبتعثين في كندا بقوله: «سنعمل على توفير كل التسهيلات الممكنة ليكون انتقالكم سهلاً وميسوراً إلى جامعات دولية أو محلية وفق تخصصاتكم العلمية».

تعليقات

تعليقات