«نيويورك تايمز»: إسرائيل وراء اغتيال الخبير السوري

كشفت صحيفة «نيويورك تايمز» ، أمس، عن أن جهاز الاستخبارات الإسرائيلي «الموساد»، وراء اغتيال مدير البحوث العلمية السوري، د.عزيز أسبر.

وأكدت الصحيفة نقلاً عن ضابط كبير في الجهاز أنه زرع المتفجرات داخل سيارة العالم السوري ما أدت إلى قتله وسائقه على الفور. وأضافت أن الموساد يقف وراء عملية القتل بزعم أنه كان مسؤولاً عن تجميع ترسانة من الصواريخ الموجهة بدقة، فيما جرت عملية الاغتيال وفقاً للصحيفة خوفاً من تطوير هذه الصواريخ وإطلاقها مستقبلاً باتجاه المدن الإسرائيلية. ووفقاً للصحيفة الأميركية فإن هذه المرة الرابعة خلال السنوات الثلاث الأخيرة التي تقوم فيها إسرائيل باغتيال عالم أسلحة في بلد أجنبي، مشيراً إلى أن الضابط السوري نفذ مشروعًا صارمًا عالي السرية تحت إشراف كبار المسؤولين في سوريا وإيران.

من جهة ثانية، رحب رئيس الموساد، يسرائيل كاتز، بمقتل أسبر، قائلاً: «أستطيع أن أقول إنه على افتراض أن تفاصيل أنشطة هذا الرجل صحيحة وأنه كان يقوم بتطوير أسلحة كيماوية وصواريخ بعيدة المدى قادرة على ضرب إسرائيل، أنا بالتأكيد أرحب برحيله».

تعليقات

تعليقات