«العمالقة» تقتحم وسط الدريهمي - البيان

الشرعية تستعيد مواقع في الملاجم

«العمالقة» تقتحم وسط الدريهمي

قوات تابعة للشرعية في الحديدة ـــ أي.بي.ايه

استعاد الجيش اليمني مواقع جديدة في مديرية الملاجم شرقي محافظة البيضاء عقب معارك ضارية ضد ميليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران.. بالتزامن مع تقدم كبير لألوية العمالقة في مدينة الدريهمي جنوب محافظة الحديدة غربي البلاد، عبر عملية عسكرية هجومية ومباغتة، توغلت عبرها في أحياء المدينة، ووصلت إلى المجمع الحكومي في الوسط.

وقال مصدر عسكري يمني إن الجيش استعاد مواقع جديدة في مديرية الملاجم عقب معارك ضارية، مشيراً إلى أن التقدم المحرز جاء إثر هجوم مباغت شنته قوات الجيش اليمني ‏على أحد مواقع تمركز الميليشيا في سلسلة جبال ظهر البياض، تمكنت خلاله من دحر الميليشيا ‏منه والسيطرة عليه، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الميليشيا، طبقاً لموقع «سبتمبر نت» التابع للجيش اليمني. وعلى صعيد متصل لقي عدد من عناصر ميليشيا الحوثي الانقلابية مصرعهم، خلال مواجهات ‏مع الجيش اليمني في أطراف منطقة فضحة بمديرية الملاجم أثناء محاولتهم التسلل إلى أحد ‏المواقع في المنطقة.

إلى ذلك نفذت قوات ألوية العمالقة اليمنية، السبت، عملية عسكرية هجومية ومباغتة، باتجاه أحياء مديرية الدريهمي جنوب محافظة الحديدة غربي البلاد. وذكرت مصادر عسكرية ميدانية أن طلائع من قوات «العمالقة» بدأت بالتوغل عبر المدخل الشمالي الغربي للمدينة في وقت مبكر أمس، وسط معارك شرسة. وقال المصدر إن المعارك تدور في هذه الأثناء بمحيط «المجمع الحكومي» للمدينة، فيما تواصل وحدات من القوات اليمنية المشتركة تمشيط الأحياء الشمالية من قناصة الميليشيا التي تتمترس في المنازل.

وفي غضون ذلك تواصل قوات ألوية العمالقة الزحف باتجاه طريق إمداد الميليشيا الحوثية نحو الدريهمي، حيث حققت اختراقاً ناجحاً باتجاه منطقة «كيلو 16»، وباتت تقترب من منطقة «كيلو 20» لمنع عناصر الميليشيا من التوافد من المدخل الشرقي إلى الأحياء السكنية. وتأتي التطورات العسكرية في ظل نداءات بمكبرات الصوت، تطلقها القوات اليمنية المشتركة للأهالي بترك المنازل التي تتمركز فيها الميليشيا، فيما منع الحوثيون عشرات الأسر من الخروج في وقت تواصل فيه تحصنها بين الأحياء الآهلة بالسكان، وتتخذ المدنيين دروعاً بشرية.

وبدأت القوات اليمنية المشتركة، الأربعاء، عملية عسكرية لتحرير مركز مديرية الدريهمي، بهدف تأمين القوات المتقدمة نحو مدينة وميناء الحديدة، حققت خلالها «ألوية العمالقة» بإسناد من طائرات الأباتشي للتحالف العربي، تحرير عدد من المواقع، وسط قتلى وجرحى في صفوف الميليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران.

وفي مديرية المصلوب غرب محافظة الجوف، تستمر المعارك الشرسة التي تخوضها قوات الجيش اليمني، وقال مصدر عسكري إن الميليشيا تكبدت خسائر فادحة في معارك مع الجيش اليمني في مناطق الهيجة والعقدة والغرفة بالمديرية، أثناء تقدم الجيش اليمني إلى تلك المواقع. كما ارتدى الحوثيون الزي المدني بدلاً من الزي العسكري أثناء المعركة، حيلةً لمنع الجيش اليمني من السيطرة، وفق المصدر. ولاذ الانقلابيون بالفرار، مخلفين وراءهم عشرات الجثث، إضافة إلى أسلحة خفيفة ومتوسطة تم ضبطها من قبل الجيش اليمني.

وأكّد قائد لواء الحسم في الجيش اليمني، العميد هادي حمران الجعيدي، أن قوات الجيش تمكنت من تحرير سلسلة جبال المرحة والعجماء والمصامة والخيالة والعشاش بمديرية برط، بعد أن استكملوا تأمين سلسلة جبال الأمهور. وتواصلت المواجهات بين ألوية العمالقة وميليشيات الحوثي الإيرانية في أطراف مركز مديرية الدريهمي، جنوب مدينة الحديدة الساحلية غربي اليمن، وسط غارات شنتها مقاتلات التحالف العربي.

جرائم

قامت الميليشيا الانقلابية الحوثية بمنع الأهالي من الخروج والنزوح من مناطق التماس في محافظة الحديدة، حيث جعلت منهم متارس ودروعاً بشرية لهم. وقالت مصادر محلية إن الحوثيين يتعرضون لهزائم متتالية وساحقة، ما اضطرهم إلى استخدام أساليب رخيصة، وجعل المواطنين مترساً لهم ودروعاً بشرية يحتمون بها من هجوم قوات ألوية العمالقة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات