مسؤول يمني: جنيف لن ترقى لمفاوضات

أعلنت الحكومة الشرعية وميليشيا الحوثي، عن قبولهما دعوة الأمم المتحدة للتشاور في محادثات جنيف، في سبتمبر المقبل. ونقلت وكالة «فرانس برس» تصريحات لمسؤولين في الحكومة الشرعية وميليشيا الحوثي، عن استعدادهما للجلوس على طاولة التشاور.

وقال المسؤول الحكومي، إن «المحادثات المقترحة لن تكون مباشرة بين وفدي الحكومة والحوثيين، بل ستكون مشاورات من أجل المشاورات ولا ترقى إلى المفاوضات»، مشيراً إلى أن «فجوة الخلافات لا تزال كبيرة بين الحكومة والانقلابيين»، بحسب تعبيره. وذكر المسؤول أن «هذه المشاورات في ظل ضبابية الموقف وفشل المبعوث الأممي في إقناع الميليشيا بالانسحاب من مدينة الحديدة ومينائها دون قتال؛ تبقى بلا جدوى».

كما نقلت الوكالة عن قيادي في الميليشيا المدعومة من إيران أنه «لا يمانع الحوثيون إجراء مثل هكذا مشاورات، للوصول إلى إطار عام للمفاوضات». وكان المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث أعلن أمام مجلس الأمن الدولي مساء الخميس الماضي أنّ الأمم المتحدة تعتزم دعوة الأطراف إلى جنيف في 6 سبتمبر، للبحث في إطار عمل لمفاوضات سلام.

تعليقات

تعليقات