موسكو تطلب تعاون واشنطن لإعادة إعمار سوريا وعودة اللاجئين - البيان

«قسد» تحكم سيطرتها على الحدود مع العراق .. والنظام يرسل تعزيزات إلى السويداء

موسكو تطلب تعاون واشنطن لإعادة إعمار سوريا وعودة اللاجئين

عناصر من قوات النظام قرب الحدود السورية الأردنية ـــ اي.بي.ايه

أكّد الجيش الروسي، أمس، أنّه بعث برسالة إلى الولايات المتحدة، الشهر الماضي، تتضمّن اقتراحاً للتعاون في إعادة إعمار سوريا وعودة اللاجئين إلى بلادهم، مؤكداً تقارير إعلامية في هذا الشأن.

وبعث رئيس أركان الجيش الروسي الجنرال فاليري غيراسيموف، برسالة إلى رئيس هيئة الأركان المشتركة الأميركية الجنرال جوزيف دانفورد، يبدي فيها استعداد موسكو للتعاون مع واشنطن في إزالة الألغام من سوريا، ومساعدة اللاجئين على العودة إلى ديارهم. وعبّرت روسيا عن غضبها إثر نشر وسائل الإعلام هذه الرسالة.

واعتبرت وزارة الدفاع الروسية في بيان، أنّه أمر مخيّب للآمال أن يكون الجانب الأميركي غير قادر على الامتثال لاتفاق حول عدم نشر محتوى الاتصالات إلا بعد موافقة الجانبين. وأضافت أنّ رسالة غيراسيموف كانت في جزء منها حول استعداد الجانب الروسي للعمل مع السلطات السورية لتوفير ضمانات أمنية للاجئين في مخيم الركبان في منطقة التنف الخاضعة لسيطرة الولايات المتحدة وتهيئة الظروف لعودتهم إلى مناطقهم. كما اقترحت موسكو التنسيق في إزالة الألغام، بما في ذلك من مدينة الرقة، ومعالجة القضايا الإنسانية الأخرى ذات الأولوية من أجل عودة سريعة للسلم في سوريا.

وقالت الرسالة إنّ السياسة الأميركية يمكنها أن تدعم مثل هذه الجهود فقط إذا تمّ التوصل إلى حل سياسي لإنهاء الحرب السورية، بما في ذلك إجراء انتخابات تحت إشراف الأمم المتحدة. وأضافت أنّ الاقتراح زعم افتقار النظام السوري إلى المعدات والوقود والمواد الأخرى والتمويل اللازم لإعادة بناء البلاد من أجل استيعاب عودة اللاجئين، وأن ذلك يشمل المناطق الخاضعة لسيطرة النظام السوري فقط.

سيطرة

أعلنت قوات سوريا الديمقراطية «قسد» إكمال سيطرتها على الحدود السورية العراقية، أمس. وقال مصدر في مجلس دير الزور العسكري، إن قوات سورية الديمقراطية أكملت سيطرتها على كامل صحراء دير الزور شرق سوريا، وطردت مسلحي داعش من المنطقة بالكامل، وأصبحت المنطقة الممتدة من شرق نهر الفرات، وصولاً إلى الحدود الإدارية لمحافظة الحسكة تحت سيطرتها.

وأضاف المصدر أنّ عدداً من البلدات شمال مدينة البوكمال لا تزال تحت سيطرة تنظيم داعش، وأنّ قواتهم ستسيطر عليها خلال الأيام المقبلة.

تعزيزات

في الأثناء، دفع النظام السوري بتعزيزات عسكرية إلى محافظة السويداء لاستعادة بادية السويداء من تنظيم داعش. وقال مصدر في الدفاع الوطني التابع للنظام: «أرسلت قوات النظام تعزيزات عسكرية إلى ريف السويداء الشرقي لبدء عملية تحرير البادية الشرقية». وأكد المصدر وصول مئات العناصر معزّزة براجمات ومدفعية إلى ريف الشرقي على خط المواجهة مع تنظيم داعش، بعد تمهيد جوي من قبل سلاح الطيران على مواقع مسلحي داعش في المواقع الجبلية التي يتحصن بها في عمق البادية.

بدورها، قالت مصادر في المعارضة إن قوات النظام أرسلت تعزيزات عسكرية هي الأكبر، قادمة من محافظة درعا، لبدء معركة ضد مسلحي داعش في الريف الشرقي، بعد الهجوم على قرى الريف الشرقي ومطار خلخلة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات