مليون لغم زرعها الانقلابيون في اليمن خلال 3 سنوات

 كشف المكتب الإعلامي للمشروع السعودي لنزع الألغام في اليمن " مسام " عن أن الميليشيات الحوثية الانقلابية زرعت مليون لغم في الأراضي اليمنية خلال ثلاث سنوات خلفت 1194 من الضحايا الأبرياء حتى الآن بينهم 216 طفلا .

وقال أسامة القصيبي مدير عام مشروع مسام في تصريحات لوكالة أنباء الإمارات " وام " إن فرق " مسام " لنزع الألغام والموزعة على مناطق عدة باليمن تمكنت خلال اسبوعين فقط من انطلاق المشروع من نزع 919 لغما وعبوة ناسفة في كل من تعز والساحل الغربي وبيحان وعسيلان وصعدة وشبوة ومأرب ..

وهي في معظمها ألغام مضادة للآليات والأفراد ومحرمة دوليا ومن مصادر مختلفة ناهيك عن الألغام محلية الصنع أو الإيرانية المنشأ وعددها 288 لغما .. مشيرا إلى تطوير الميليشيات الإنقلايبة في إطار استهدافها المدنيين الأبرياء وترويعهم الألغام المضادة للمركبات وتحويلها إلى ألغام مضادة للأفراد ليتسنى لها استخدامها في مشروعها الطائفي التوسعي القائم على الإرهاب وتخويف الآمنين.

ويعد المشروع السعودي لنزع الألغام في اليمن " مسام " مشروعا إنسانيا بحتا أطلقته المملكة العربية السعودية ممثلة في مركز الملك سلمان للإغاثة و الأعمال الإنسانية يوم 25 يونيو الماضي بهدف تطهير الأراضي اليمنية من الألغام والذخائر غير المنفجرة التي زرعها الانقلابيون الحوثيون وأودت بحياة الكثير من اليمنيين الأبرياء .

وينقسم " مشروع مسام " إلى عدة مراحل أهمها البدء بعمليات التحرك السريع للاستجابة للحالات الطارئة وتطهير المنطقة من الألغام والذخائر التي لم تنفجر بعد إلى جانب توفير التدريب للفرق المحلية و تجهيزها علاوة على تنفيذ عمليات التطهير الشاملة بما يتماشى و المعايير الدولية بمجال نزع الألغام.

وتهدف المملكة العربية السعودية من وراء " مسام" علاوة على تطهير الأراضي اليمنية من الألغام الأرضية والذخائر غير المنفجرة إلى تدريب كوادر وطنية يمنية على نزع الألغام ووضع آلية تساعد اليمنيين أنفسهم على امتلاك خبرات مستدامة في هذا المجال تمكنهم في المستقبل من تطهير أراضيهم من أية ألغام قد يتم العثور عليها حتى لا تشكل تهديدا لحياة المدنيين الأبرياء.

تعليقات

تعليقات