التحالف يؤكد ارتكاب الحوثيين لمجزرة الحديدة - البيان

قرقاش: الهجوم نفذ بقذائف الهاون ومن مواقع تسيطر عليها الميليشيات

التحالف يؤكد ارتكاب الحوثيين لمجزرة الحديدة

قوات تابعة للشرعية بالقرب من مطار الحديدة ـــ أي .بي.ايه

أكد التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن بقيادة المملكة العربية السعودية مسؤولية ميليشيا الحوثي الإيرانية عن الهجوم على مستشفى الثورة وسوق السمك في الحديدة والذي راح ضحية له عدد من المدنيين، في وقت شدد معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية، على أن التحقيق الذي أجرته قوات التحالف العربي وتم تنفيذه مع حلفاء غربيين في حادثة الحديدة أثبتت أن الأضرار ناجمة عن قذائف الهاون التي أطلقت من أراضٍ يسطر عليها الحوثيون، مؤكداً في تغريدات نشرها باللغة الإنجليزية على حسابه أن التحقيقات أكدت أن التحالف لم يقم بأية عمليات بالقرب من مستشفى الثورة بالحديدة وأن النتيجة هي «صفر عمليات للتحالف».

وفي تغريدة ثانية أكد معاليه أن تهديد وباء الكوليرا بموجة ثانية في مناطق سيطرة الحوثي يبعث على القلق الشديد، مشيراً إلى ضرورة حض الميليشيا على تسهيل عمليات التطعيم في الحديدة، في أعقاب إعلان المنظمات الدولية بدء حملة تطعيم تستمر لمدة 3 أيام، مؤكداً أن الحوثيين تسببوا في تأخير حملات التطعيم لستة أسابيع.

وأعلن التحالف أنه توجد أدلة تؤكد أن قصف المستشفى تم بقذائف الهاون الخاصة بالحوثيين، مؤكداً في الوقت ذاته استمرار عملياته لحين تحرير مدينة الحديدة ومينائها من قبضة الميليشيا الإرهابية.. بالتزامن منيت عناصر الميليشيا بخسائر كبيرة على مختلف جبهات القتال التي تشهد خلال الثماني والأربعين ساعة الماضية تسخيناً كبيراً أحرزت فيها قوات الشرعية تقدماً كبيراً في عدد من المحافظات.

وأكد الناطق باسم التحالف العربي العقيد تركي المالكي وقوف ميليشيا الحوثي وراء الهجوم الذي أدى إلى مقتل وإصابة عشرات المدنيين في الحديدة الخميس الماضي مشدداً على أن التحالف لم يقم بأي عمليات في المدينة الساحلية.

وقال العقيد تركي المالكي في مؤتمر صحافي عقده مساء أمس بالرياض «التحالف يتبع نهجاً صارماً وشفافاً يستند إلى قواعد القانون الدولي، مؤكداً أن التحالف يلتزم التزاماً صارماً بقواعد الاشتباك التي أدخل عليها تطويرات عدة. وقال المالكي نتابع أي ادعاءات وإذا كانت هناك أي مسؤولية نتحملها بشفافية. معبراً عن استنكاره استهداف الميليشيا للمدنيين».

استهداف

وأضاف «لم تتم أي عمليات للتحالف داخل الحديدة.. الميليشيا هي من نفذت عملية قتل المدنيين في الحديدة».

قال العقيد الركن تركي المالكي، الناطق الرسمي باسم تحالف دعم الشرعية في اليمن، إن ميليشيا الحوثي الانقلابية قصفت سوق السمك ومستشفى الثورة في الحديدة من موقع معسكر الأمن المركزي الذي يبعد حوالي 2.5 كيلومتر عنهما. وعرض المالكي في المؤتمر الصحافي، دلائل استهداف الحوثيين للمواقع المدنية في الحديدة. وأوضح أن آثار الدمار في الموقعين تثبت أن الميليشيا المدعومة من إيران هي من استهدفت المدنيين في سوق السمك ومستشفى الثورة عبر قذائف من نوع هاون.

واستعرض المالكي دلائل إدانة الحوثيين التي بثها إعلامهم، معرباً عن استنكار التحالف للهجوم الهمجي الجبان الذي استهدف المدنيين في سوق السمك ومستشفى الثورة. وأضاف المالكي، إن «الإعلام الحوثي ينتهج التزييف وإلصاق التهم، فليس من منهجية التحالف استهداف البنية التحتية أو المواطنين الآمنين». وأكد المالكي أن الحوثيين هم من يستهدفون المدنيين.

وميدانياً تواصلت المواجهات بين ألوية العمالقة وميليشيا الحوثي الإيرانية في أطراف مركز مديرية الدريهمي، جنوب مدينة الحديدة الساحلية غربي اليمن، وسط غارات شنتها مقاتلات التحالف العربي. وتزامنت المواجهات مع وصول مزيد من التعزيزات لألوية العمالقة إلى المنطقة، في ظل سعي قوات المقاومة إلى تحرير ما تبقى من مركز المدينة من المتمردين بشكل كامل.

وشهدت أجزاء متفرقة بمديرية التحيتا اشتباكات متفرقة، فيما قصفت مدفعية التحالف العربي مواقع للحوثيين في المنطقة خلال الساعات الأولى من فجر الجمعة. كذلك قصفت مقاتلات التحالف تجمعات الانقلابيين في منطقة الكورنيش بمدينة الحديدة.

وواصل المتمردون قصفهم الأحياء السكنية في مدينة حيس، بالإضافة إلى قرية منظر جنوب الحديدة. وفي السياق لقي أكثر من 20 عنصراً من ميليشيا الحوثي مصرعهم، في مواجهات عنيفة مع قوات الجيش اليمني بمحافظة الجوف شمال البلاد. تحرير وأحرزت قوات الجيش اليمني تقدماً استراتيجياً خلال الأيام الماضية، في الشريط الحدودي بين محافظة الجوف اليمنية، والسعودية، في عملية تهدف إلى تضييق الخناق على الانقلابيين، توطئة للزحف نحو معاقلهم في محافظة صعدة.

تعاون

بحث فريق من اللجنة الوطنية للتحقيق في ادعاءات انتهاكات حقوق الإنسان، مع فريق تقييم الحوادث المشترك آليات التعاون المشترك وإمكانية تعزيزها بما يضمن المراجعة القانونية المتكاملة للادعاءات التي تتحدث عن سقوط ضحايا. وأكد الجانبان خلال اللقاء على أهمية دور اللجنة وفريق التقييم الذي يصب في التحقيق الشفاف والمهني في انتهاكات حقوق الإنسان في اليمن والحد من وقوعها في المستقبل.

اختطاف

اختطفت ميليشيا الحوثي مدير دائرة المخطوطات التاريخية بمديرية زبيد الأثرية، جنوبي محافظة الحديدة غربي اليمن.

وقالت مصادر مقربة من أسرة المختطف بحسب موقع «العين الإخبارية» إن مسلحي ميليشيا الحوثي داهموا منزل مدير دائرة مخطوطات مدينة زبيد التاريخية عرفات الحضرمي «45 عاماً»، ونقلوه على متن ناقة عسكرية إلى جهة مجهولة.

وعمل الحضرمي منذ توليه منصب مدير دائرة المخطوطات على التنسيق مع المنظمات الدولية للمحافظة على المعالم الأثرية في مدينة زبيد، إحدى أعرق مدن اليمن التاريخية، كما تولى مهمة الإشراف الميداني على المناطق الأثرية لسنوات مع منظمة اليونسكو الدولية. وطالب المصدر، منظمة اليونسكو والمنظمات المعنية بالتراث الإنساني التاريخي بسرعة التدخل للضغط على ميليشيا الحوثي الانقلابية للإفراج عن المختطف. زبيد - وكالات

500

وزع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية أمس مساعدات إيوائية لـ500 نازح في محافظة مأرب. وأشار المركز إلى أن توزيع المساعدات الإيوائية يأتي في إطار المشروعات الإنسانية المقدمة من المملكة ممثلة بالمركز للشعب اليمني التي بلغت حتى الآن 274 مشروعاً. مأرب - وكالات

هجوم

صدت قوات الجيش الوطني، اليمني، هجوماً شنته ميليشيا الحوثي الانقلابية، على مواقع في مديرية المصلوب غربي محافظة الجوف. وأكد مصدر عسكري أن معارك عنيفة اندلعت بين قوات الجيش والميليشيا التي حاولت استعادة مواقع خسرتها خلال اليومين الماضيين في منطقتي الغرفة والهيجة بمديرية المصلوب. وذكر المصدر أن قوات الجيش أفشلت الهجوم وأجبرت الميليشيا على التراجع والفرار. وأفاد المصدر أن المعارك أسفرت عن سقوط أكثر من 20 قتيلاً حوثياً فيما أصيب العشرات من عناصرها. الجوف - وكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات